تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أكتوبر 2013 07:03:04 م بواسطة حمد الحجري
0 172
ملأ الكونَ بشراً عدلُه واعتداله
ملأ الكونَ بشراً عدلُه واعتداله
وأغنى البرايا برُّه ونوالُهْ
حوى عزمَ كسرى في مهابةِ قيصرٍ
وما اسكندر في هزم دارا مثاله
مَتى قِسْتَه بِفَرْدٍ منهم ظلمته
فقد زينت كلَّ الملوك خلالُه
دلائلُ أخبار الخواقين أجمعتْ
على أنه عنهم منيعٌ مناله
عظيمُ مقالٍ ما كبا زندُ رأيه
سنىُّ فعالٍ لا تُسامى فِعاله
له هيبةٌ عند العدى أصفيةٌ
يَسير به نحو القلوب جلاله
يقول أناسٌ طالعَ السعدُ حظه
وما السعدُ إلا عقله وعِقاله
محا غيْهبَ الأوهام قسراً بمصره
أما تبصرُ العِرفانَ يسمو هلاله
على الدهر نذْرُ قد وفى فيه وعده
ببحرِ خصمٍ قد روتْنا سِجالُه
يغيضُ على العافي الجنوح فراتُه
ويطفو على الجافي الجموحِ زلاله
دفاترُ تاريخ السلاطين سُطرتْ
مناقبُهم فاستجمعتها خِصاله
تلقبهُ ألقابُ فخرٍ وسؤدد
وتروى لنا ما صحَّ عنه اتصاله
مآثره بين الأنام مفاخرٌ
وآثارهُ لا تنتهي وكماله
دَهتْ كلَّ ذي فهم عزائمُ حزمه
وما فوفَتْ إلا أصابت نِباله
نراه دوماً ظافراً بغريمه
ويحنو على من كبلته حِباله
أما أنه مولَى شمائلُه بها
حنانٌ لمن تجنى عليه شِماله
لمصرَ به شأنٌ طريف زهتْ به
وعزٌّ منيف قد أظلت ظِلاله
ألا أيها المرتابُ في أن دارنا
تفوق على كل الرجال رجاله
سلْ المجدَ عن تلك الميادين هل عدا
ببهرتها قرن يباري نضاله
لها الآن في كل النواحي أدلةٌ
بها زال عن ربِّ الجدال جداله
أتاح لها المولى مليكاً قد انتمى
إليها ومن أقصى البلاد ارتحاله
محمدُ أفعالٍ عليُّ مكارم
بديعُ صفاتٍ لا تعدُّ فضاله
وما مثلها مقدونيا إذ أتتْ به
وقد كان فيها حِمله وفصاله
منازلٌ منها اسكندر فاتحُ الورى
إذا لم يكن عمُّ الأمير فخاله
بسيف الخديوي صولةُ البغي قد عفتْ
فلا صائلٌ إلا تداعى صياله
يضاهيه في أوصافه الغُرِّ نجلُه
إذا ما تصدى نحوَ شأوٍ يناله
دماثةُ أخلاق الجميع خليقةٌ
وقد زانهم خلقٌ تجلى جماله
ترى فيهم عباسَهم ذا طلاقةٍ
لدى السلم لكن لا يُطاق نزاله
مساعي سَعيِد في البحار سعيدةٌ
دواعٍ إلى الخيرات والاسم فاله
كفى الدواري فخراً بأن زمانه
غدا عنده عبداً عليه امتثاله
نواصي الأعادي تحتَ قبضةِ كفه
إذا جال في قومٍ تناءى مجاله
أليس منبعُ الشام قد زال شُؤْمُه
وصار سواءً سهلُه وجباله
لئن قام أحياءُ الدروز لحتفهم
فيا ريحَ من أخَنى عليه ضلاله
أينتظرون الحاكم اليوم بعدما
تبين فيما يزعمون محاله
وما يمنٌ عند العزيز عسيرةٌ
ويسرُ عسيرٍ عنده ما تخاله
هنيئاً لمن ألقى السلاحَ بساحةٍ
يُصان بها نفسُ النزيل وماله
ألمَّ حمىً لا ضيمَ فيه لوافدٍ
ولاذ بطود لا تسامى خِلالُه
مناهجُه في حكمه مستقيمةٌ
ملأ الكونَ بِشراً عدله واعتداله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث172