تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أكتوبر 2013 07:03:58 م بواسطة حمد الحجري
0 190
ما بالُ مصرَ وقد جلتْ عن بأسِها
ما بالُ مصرَ وقد جلتْ عن بأسِها
وافترَّ ثغرُ البشر عن عَبَّاسِها
وروتْ حديثَ الجود عنه مثلما
روتْ ارتفاعَ النيل عن مقياسها
ما بالها حيث الأماني قد وفتْ
بابَ الرجا من بعد شدة يأْسِها
ما بالها حيث الحفيدُ يَسُوسُها
ويزيد تشييداً لرفعِ أساسِها
شبلٌ تأسَّدَ حيث ساد كأصله
هل تترك الآرامُ حِفظ كِناسِها
إن سار نَحوَ الحج خلَّف وحشةً
أو عاد عادتْ مصر في إيناسها
فلسانها بالشكر يلهجُ والثنا
والشكر للنعما أجل لباسها
لا غروَ أن دانت له مصر فقد
أسدى له طُسْنٌ محبةَ ناسها
ربحتْ تجارةُ من خزائن ماله
قلبُ الرعية وهو من حُرَّاسها
صدرٌ وبالإخلاص مفردُ عصره
يشفى صدورَ الناس من وسواسها
لما رقى العلياءَ رقّ لحالها
وصفتْ وراقتْ منه خَمرة كأسها
بُشرَى الأهالي إذْ وفاها سَعدُها
في فَرطِ يقظتها وفقدِ نعاسها
قد كان يوم فدائه شبانها
تاريخ طرد مرائها ومراسها
جادت به مصر وحازتْ سُؤْددا
تبدو به إذ كان نتجُ غِراسها
هو من بينها حيث والى برها
فلدى الولاية لا تقل له واسها
فبجِده يحيى مآثرَ جَدّه
ويمدُّ بالتأييد قوةَ باسها
بالألمعية لا يَسامُ ذكاؤه
إن شئتَ قِسهُ بقسّها وإياسها
وسلالةٌ علويةٌ هو دوحها
وبيانُ معناها بديعُ جناسها
وفصاحةٌ عربيةٌ هو ربها
وبراعةٌ منتهى نبراسها
وعقيدةٌ مما يشينُ سليمةَ
تأبى طموحَ النفس في أهجاسها
هو جسمُ مصر وفردُ جوهر رُوحِها
فاعجبْ لفردٍ وهو جمعُ حواسها
تزهو به مصرُ كيانع جَنةٍ
تزهو بروض شقيقها أو آسها
يرمى العفاةَ بطارفٍ وبتالدٍ
رمى الكماةِ السهمَ عن أقواسها
إن أحَبستْ وقفاً عليه حبَّها
فالخيرُ كل الخير في إحباسها
يوم الولاية كان يومَ مسرةٍ
فرحتْ به أممٌ على أجناسها
فشريعةُ الإسلام زاد فخارها
وتشيدت بالعز بعدَ دراسها
أولو العهدِ به تقوّى جأشها
أمناً وقد شِدْتَ عُرى استئناسها
ماذا مديحي وهو بدرٌ طالعٌ
يرقى من الجوزاء ذروةَ راسها
وإذا المروءةُ قابلتْهُ بأصلها
وفتْ النتيجةُ طبق شكل قياسِها
وسيرتقي في الفخر أقصى شأوه
إن تُضرب الأخماسُ في أسداسها
ما جل قصدي في قصيدي كثرة
بل زينةُ الأبيات سبكُ جناسها
حسبي القبولَ إجازةً لقَصِيدةٍ
أرجُ القبول يفوحُ من أنفاسها
هي بنتُ هذا الفكر عباسيّةٌ
نورُ الخِلافَةِ لاحَ في قرطاسها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث190