تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أكتوبر 2013 07:12:37 م بواسطة حمد الحجري
0 178
بحمدِ مولانا البديع يُفتتحْ
بحمدِ مولانا البديع يُفتتحْ
بديعُ نظمٍ زانه نَظْمُ المُلَحْ
من الأراجيز ولكن قد رجَحْ
ميزانُ بحره بلقطِ الدر
وفاق بالممدوح كلَّ بحرِ
ممدوحُنا محمدٌ السعيدُ
عزيزُ مصر بالعلا معيدُ
وهل مجال في الولا بعيدُ
إلا ويَرقاهُ بأدنى يُسرِ
بسرِّ عزمٍ في المعالي يَسْرِي
تحسينُ مصر صار جُلَّ مقصده
وجالَ في مصدره وموردِه
وفي جليلِ فكره وخَلده
قد انجلى تخليدُ عالي الفخر
لما تجلىَّ شمسُ فكرٍ بِكْرِ
أنعشَ روحَ الفتية المصريهْ
براح حب الوطن القسريه
حتى غدت نفوسهم سَرِيَّةْ
فصحَّ فوزُ صحوِهم بالسُّكرِ
وقابلوا إحسانه بالشكر
هاموا بحب الوطن العزيزِ
فصار ميلُهم لدى غريزي
ومذ كسوْه حليةَ التعزيزِ
وأنفقوا فيه نَفِيسَ العمرِ
لم يخش من زيدٍ ولا من عمرو
حمىً حوى نهايةَ الأصانه
وغايةَ التمكّن والحصانَه
روضٌ إذا هزَّ الصبا أغصانه
ترى عواملَ القنا والسمرِ
تفعلُ بالألباب فعلَ الخمْرِ
حمىً منيعُ الجاه من له التجا
أشارتْ البشرى إليه بالرجا
ما حله عافٍ لجا إلا نجا
من ضيقِ أمرٍ أو حلولِ أسر
ومن خطوبٍ واحتمالِ إصْر
فياله من حرمٍ وركنِ
صرِّح بذكر أمرِه وكنِّي
عليه منطقُ الملوك يُثنِّي
عزيزه درةُ تاجِ العصر
ومصرهُ أبهجُ كل مصرِ
إن رمتَ وصفه على التحقيقِ
فمنظرُ العدل به حقيقي
وفىَّ له بأكمل الحقوقِ
ولم يزلْ مآلنا في البر
يا حُسن بحرٍ في الوفا وبَرِّ
أميرُ عصر هل يُرى نظيره
حبُّ الفخار والعلا سَميره
نصيرهُ مولاه بلى ظهيره
بعون مولاه قويِّ الظهر
ذُو مظهرٍ يبلغُ حد الزُّهر
أعلا عمادَ الملك نحو الأوجِ
بعد اضطرابٍ وهياجِ موْجِ
بنظم فوْجٍ أو بنثر فوج
والنظمُ ما أحلاه بعد النثر
دراً لثغرٍ أو حُلىً لنحر
يا حبذا نظمُ الصنوف الأربعِ
من الصفوف في مقامٍ أرفعِ
نوعُ السواري وضروبُ المدفع
ومعشرُ المشاة أُسْدُ الكرِّ
والفلكُ من فوق البحار تجري
رجالُها قد أحرزوا فنونَها
أبطالها قد أبرزوا مكنونَها
وطالما سام السَّوَى مرصونَها
وجادَ بالروح لها في المهر
وعن حجاه احتجبتْ في خدر
هل بَلغ اسكندرٌ أن مصرَا
ترجفُ مُلكَ قيصرٍ وكسرى
كم قَلْبِ جيشٍ أورثته كَسْراً
وقلَّ أن يُجبرَ بعد الكسر
قلبٌ يقابلُ الوفا بالجبر
هل بلغ الماضين أن النيلا
يخصُّ بالثناءِ إسماعيلا
عموم نفعِه غدا جَزيلا
كل لياله ليالي القدرِ
وليلةٌ خيرٌ من ألف شهر
من قبله صعيدنا الخصيبُ
هل خصَّهُ من الهنا نَصيبُ
عزيزنا اجتهاده يصيبُ
يَروى حديث مجده عن بشر
يسنده لنافعٍ والزهري
أيامُه لعزنا مظاهرُ
جدٌ وإقبالٌ ومجدٌ باهرُ
يمنٌ وإسعادٌ جليٌّ ظاهرُ
أوضحُ من ضوء الدراري الغرِّ
ومن سنا الشمس ونور البدر
بوارقُ المجد إلهي تُنسبُ
سرادقُ الحمد عليه تُنصبُ
وصادقُ الوعد لسانٌ يُعرب
عن مابه يبسم ثغرُ الدهر
مما به تقرُّ عين الحرِّ
أنجاله قرتْ بهم عيونُ
فَلاحهم محققٌ مضمونُ
وجوهرُ المجد لهم مكنون
على المدا يشرحُ كل صدر
مع ازديادِ إمرةٍ وأمر
كل كريم يجلبُ الإسعَادا
وينجبُ الأبناء والأحفادا
شاد العلا بين الملا وسادا
لا غروَ أن نعيذهم بالفجر
من حاسدٍ وبالليالي العشر
ونسأل المولى بلوغَ القصدِ
للداوري واكتمالِ السعد
إدراكُ آمالٍ بغير عدّ
طلابها متوجٌ بالنصر
والحمد للمولى ختامُ الشعر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث178