تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أكتوبر 2013 07:31:23 م بواسطة حمد الحجري
0 169
فهيّا يا بني الأوطانِ هَيا
فهيّا يا بني الأوطانِ هَيا
فوقتُ فَخَاركم لكمُ تهيا
أقيموا السرايةَ العظمى سويا
وشنوا غارةَ الهيْجَا مَليا
فهيّا يا بني الأوطان هيّا
عليكم بالسلاحِ أيا أهَالي
ونظمُ صفوفِكم مثلُ اللآلي
وخوضُوا في دماءِ أوليِ الوبَالِ
فهمُ أعداؤكم في كلِّ حالٍ
وجورهمُ غَدا فيكم جَليا بنا
أما تصغونَ أصواتَ العساكرْ
كوحشٍ قاطع البيداءِ كَاسرْ
وخبثُ طويةِ الفرقِ الفَواجرْ
ذبيحٌ بينكم بظبا البَواترْ
ولا يبقون فيكم قط حيَّا
عليكم بالسلاحِ أيا أهالي
فماذا تبتغي منَّا الجنودُ
وهم همجٌ وأخلاطٌ عبيدُ
كذا أهلُ الخيانة والوعودُ
كذاك ملوك بغيٍ لن يَسُودوا
تعصبهم لنا لم يُجدِ شَيّا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
لمن جعلوا السلاسلَ والقيودَا
وأغلالاً وأطراقاً حَديدا
لأهل فَرنسا ليرُوْا عَبيدا
وليس مرامُهم هذا جَديدا
أما هذا عجيب يا أُخيّا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
وكيف يسوغُ أن نرضى رِعاعاً
من الأغراب يبغون ارتفاعا
ويجري شَرعُهم فينا شِراعا
وأنذالاً لديهم لا نُراعي
رعايا بل نُكِبُّ على المحيا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
إلهي كيف يقهرنا ملوكُ
بسُبل العدل ليس لهم سلوكُ
وأنذالٌ للاستعبادِ حِيكوا
وما في الفخرِ يَشركُنا شَرِيك
ولا أحدٌ به أبدا حريَّا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
فقل لهم أيا أهلَ المظالمْ
وأربابَ الجرائم والمآثمْ
أما تخشونَ من تلك المحارمْ
كذا أهلُ الخيانةِ للمكارمْ
وظلمهم لقد بلغ الثريا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
أحِلُّوا الخوفَ نحوكم أماما
وخَلُّوا العدل عندكم إماما
ونقضكم لمواطنكم ذماما
به تجزون ذلا وانتقاما
وتكتسبون عند القوم خزيا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
فهاكم قد تعسكرتْ الأهالي
وسارتْ كلُّها نحو القتالِ
لتقتحم المهالكَ لا تُبالي
إذا ماتَ ليثٌ في النزالِ
تُولدُ أرضُنا شبلاً صبيا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
صغيرُ القوم منَّاو الكبيرْ
بحب قتالكم فرحاً يطير
نحاربكُم وليس لكم نصيرْ
وليس لحربنا أصلاً نصير
وحاشَ فحولنا يلقوْنَ عَيا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
لنا حريةٌ في الكون تسمُو
تزيد إذا الحروب بدتْ وتنمو
تمانعُ عن بنيها ما يهم
بها ثمراتُ نصرتهم تَتِمُّ
على نغم المثاني والحُيا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
تموتُ عِداتُها موتاً شنيعَا
إذا ما أبصروا عزّاً منيعا
يحوزُ حماتها مجداً رفيعَا
فويلٌ للذي يبغي الرجُوعا
لرقٍ يكتسي خطأً وعيَّا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
سندخلُ سِلكَ أرباب الجهادِ
كأسلافٍ لهم طولُ الأيادي
وننحوا نحوهم في كل نادِ
ونقفُوا فضلهم في كل وادِ
ونَبلغ في العلا شأوا قصيا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
نؤمِّل أن نكُونَ لهم فِداءْ
وكل فتىً بفخرِ النصر باءْ
وأن لا بعدهم نَبقى مساءْ
إذا لم نَنتقمْ لهم العداءْ
ونأخذُ ثأرهم من كان حيا
عليكم بالسلاح أيا أهالي
ونظمُ صفوفِكم مثلُ اللآلي
وخُوضُوا في دماءِ أولي الوبالِ
فهم أعداؤكم في كل حالِ
وجورُهم غدا فيكم جَليا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث169