تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أكتوبر 2013 07:33:32 م بواسطة حمد الحجري
0 192
يا مصرُ أنتِ أرضُ كل مُعجزه
يا مصرُ أنتِ أرضُ كل مُعجزه
كم فيكِ من آثار فخرٍ مُنجزه
قد عُدتِ كالعصر القديم مُنتزه
لله إسماعيلُ فيما أبرزه
في حيِّز الوجودِ فوقَ الحدِّ
يدومُ فخره كما الأهرامْ
ولم يزل يَقرنُ بالتحدِّي
بدايعاً صحيحة المرامْ
يعيشُ إسماعيلُ ربُّ المجدِ
على مَدى الأجيالِ والأعوامْ
ما أنتِ إلا روضةٌ بَهيَّة
شمسُ عُلاك بالسَّنا زَهيَّهْ
بالنيل خصبُ أرضك الزكيه
قد سطعتْ أخبارُك السنيهْ
شعاعُها انبثت بأرضِ الهندِ
والصينِ والرومِ وأرضِ الشامْ
لما انطفا النورُ بدهرٍ مُردِي
قد سَخر المولى له محام
يعيش إسماعيل رب المجدِ
على مدى الأجيال والأعوام
عقلٌ وحيدٌ لا تُجاريه الرجالْ
يحولُ في سَبق العُلا أعلى مجالْ
محمدُّ الاسمِ عليٌّ في الفِعالْ
أنار أفقَ مصرَ شبهَ الهلالْ
مذ قام بالحفيد سرُّ الجدِّ
فبدرُه جَلى دُجَى الظلامْ
فكرٌ منيرٌ من أميرِ جُندِ
صيَّر جيشَ الجهل في انهزامْ
يعيش إسماعيل ربُّ المجدِ
على مدى الأجيال والأعوام
لما اصطفى الجليلُ إسماعيلا
لملك مصر سيِّداً كَفيلا
وأشبهتْ طفلا غدا عَليلا
عدَّلها بطبِّه تَعديلا
بعدلِ قانونٍ وعَقْدِ بَنْدِ
أزال جَورَ الحكم والحُكّامْ
ونسخَ الرخصةَ والتعدي
وانقادَ للأصول والأحكام
يعيش إسماعيل رب المجدِ
على مدى الأجيال والأعوام
بنى على العدل أساسَ مُلكهْ
ونظمَ الفنونَ ضِمنَ سِلكه
وعظَّمَ العلمَ وأهلَ نُسْكهِ
ذُو العقل إن يفحْ عبيرَ مِسكه
بطيب في التشويق كل جهد
نعز لدى الأمير بالإكرام
يبذل في التشويق كلَّ جهدِ
بقدرِ حظِ الفضل في السهام
يعيش إسماعيل ربُّ المجد
على مدى الأجيال والأعوام
حَلَّى جبينَ مجمعِ البحرينِ
بتاج عزّ رائقٍ للعَينِ
وقبله كان كلا الشطين
يَلطمُ خدَّ الماءِ بالكفين
فذلك التاجُ قرينُ سَعد
يلمعُ فوقَ الماء كالحسام
يدعُو لإسماعيل ربُّ الرشدِ
بنصرةِ البنود والأعْلام
يعيش إسماعيل ربُّ المجدِ
على مدى الأجيال والأعوام
لما رَقى ذُر العلا وصَعدا
لم يترك الأهواءْ في الناس سُدى
عطفهم رفقاً بهم صوبَ الهدى
كلفهم بأن يحوزوا السؤددا
فالعقلُ في عهد العزيز مُهدَى
نحوَ العلوم لا إلى الأوهامْ
وإنما تمامُ هذا القصد
توسيعُهُ دوائرَ الأفهام
يعيش إسماعيل رب المجدِ
على مدى الأجيال والأعوام
لم يفتخرْ بزهرة الإماره
بل رامَ بالرعية افتخاره
وَضَعَ بنيه بينهم إشاره
لفكِّ قيد الذل والحقاره
فحسبُهم فكاكُ هذا القيدِ
وعتقهم مِن زِلة الأقدام
فأعلنوا بشكره والحمد
ما أحسنَ الشكر على الإنعام
يعيش إسماعيل ربُّ المجدِ
على مدى الأجيال والأعوام
قد لهجتْ بمدحه اللغاتُ
ورددت نشيدَه الأصواتُ
لم يَروِ مثلَ فخرِه الرواةُ
عن ملكٍ شهمٍ له هِباتُ
تجعل هنداً في النُّهى كزيدِ
والدرسُ للأُنثى كما الغُلامْ
من بعد أسرها بقيدِ وَغدِ
بالعلم حازتْ صفةَ احترام
يعيش إسماعيل رب المجد
على مدى الأجيال والأعوام
وبالحنان الأبويِّ رتَّبا
تربيةَ البناتِ من عهد الصِّبا
يقضين من حقِّ النهى ما وجبا
يحرزنَ عِلماً نافعاً وأدبا
تشملهن منه عينُ الرشد
ونجدةُ العزمِ والاهتمام
حتى يصلنَ بعقول النقدِ
لقوة التفهم والإفهام
يعيش إسماعيل رب المجد
على مدى الأجيال والأعوام
في عهده كلُّ الرعايا فرِحتْ
لأنه وَافى على ما اقترحتْ
وروح جده بها انشرحتْ
كأنها من الضريحِ سَرحتْ
مُضيئةَ الجبينِ فوقَ طودٍ
سامى الذرا عن سائر الأعلام
تنظرُ من أعلى بغير عدِّ
عجائباً لم تُحصَ بالأقلام
يعيش إسماعيل ربُّ المجدِ
على مدى الأجيال والأعوام
نادتْ بالاستعجاب أيها الحفيدْ
ما أنت في كَسْب العلا إلا فريدْ
ما أعجز الملوكَ في الدهر المديدِ
وافاك بالتدبير والفكر السديد
أحييتَ مجداً من قَرارِ لِحد
وعِظَماً كان مع العِظامْ
وهكذا النجلُ النجيبُ يُبدي
عظائمَ الأسلافِ باقتحام
يعيش إسماعيل رب المجد
على مدى الأجيال والأعوام
بمدحِك اهتزتْ ضروبُ النغمِ
انعشتْ الملوكُ بعدَ العدمِ
لما رأوْا عجائبَ التقدمِ
إعجابهم ما كان بالمكتتمِ
فاجتمعوا بالعودِ قبل العودَ
لينشدوا مدحاً على الأنغام
وأجمعوا على مليكٍ فردِ
مؤيدٍ بالسلم والسلام
يعيش إسماعيل رب المجد
على مدى الأجيالِ والأعوام
عشْ في أمانِ الله يا أبهى أميرْ
مشرفاً تاج المعالي والسرير
تاريخُ هذا الجيل والعصرِ الأخير
يدعُوك مع أعلى الملوك بالنظير
أنت الوحيدُ في العلاَ والجد
وفي المساعي ثابتُ الأقدامِ
عش في أمان اللهِ دون ضِدِّ
أعدْت عصرَ الذهب الإسلامي
يعيش إسماعيل رب المجد
على مَدى الأجيال والأعوام
عشْ في أمان الله يا من أعلى
لأهل مِصره مقاماً أعلى
مذ كنتَ للرأفة فيهم أهلا
صرتَ من الأب الشفيق أولى
فأنت للكل أبٌ في الودِّ
أنتَ الولي والنصيرُ الحامي
بالرفق قد فقتَ وصدقِ الوعد
فصرتَ محبوباً لدى الأنام
يعيش إسماعيل رب المجد
على مَدى الأجيال والأعوام
تدعوكَ أوربا مع الرعايا
بنعمةِ الله على البرايا
عطيةٌ من أجزالِ العطايا
إيطاليا قد حازتِ المزايا
بِدرُ مَدحٍ للجناب تُهدى
لمحض إجلالٍ مع احتشامْ
قد رام جمعَ أهلها يُؤدي
فرائضَ الحب بشعرٍ سامْ
بعيش إسماعيل رب المجد
على مدى الأجيال والأعوام
أهدوا إليك هذه الطرائِفا
فريدُ دُرٍّ في حِماك طائفا
في ضمنه قد أودعوا لطائفا
تُحيرُ الألبابَ والمعارفا
تجل عن تسويمها بنقدٍ
جواهراً بديعةَ النظام
يسمو شعاعُ نورها الممتد
يَزْهو بنور وَجهك البسام
يعيش إسماعيل رب المجد
على مدى الأجيال والأعوام
لما عهدتَ الودَّ مني صَافيا
وصِدقَ حُبي في الجناب وافيا
نظمتُ في المدح له قوافيا
إن تحظ بالقبولِ كان كافيا
يُرضى المحبَّ في ارتباطِ الود
بشاهدٍ على الوداد النامي
فشاهدُ الود كطعم الشهد
أو وَصْلِ حَبل العهدِ والذمام
يعيش إسماعيل رب المجد
على مدى الأجيال والأعوام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث192