تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 أكتوبر 2013 07:18:42 م بواسطة حمد الحجري
0 472
وقفت أبث الجسر ما بي فلم أكن
وقفت أبث الجسر ما بي فلم أكن
سوى نافث في أذن رقطاء صماء
وقفت أرجّيه ولم أدر أنني
أسطر أحلامي على ثبج الماء
إلى أين هذا التبر يجري وحوله
حرائق من أرض على الرى جدباء
أجبني يا صوب الغوادي فإنني
على علتي في الدهر أساء أدواء
تحدرت مختالا فلم تغن أمة
تشهّى لطول الجدب أوشال أنهاء
بكى حولك الماضون دهراً فهل رأوا
لدى موجك الصخاب لحظة إصغاء
تشكى العراق الجدب وارتعت أبتغى
نصيبي فلم أظفر لديك بإرواء
أعندك يا صوب الغوادي تحية
لناس على شطيك ذاوين أنضاء
تروح إلى البحر الأجاج سفاهة
على شوق أهل في العراق أوداء
أبوك السحاب الجود يرتاح جوده
إلى كل أرض في العراقين ميثاء
فعمّن أخذت البخل يا جار فتية
هم الجعفر المنساب في جوف بطحاء
شكا الزهر في شطيك فاخجل ونجّه
من الظمأ الباغي ومن حية الماء
جريت بلا وعي إلى غير غاية
محجلة بين المصاير غراء
فدعني أطل فيك الملام فلم أكن
سوى شاعر للحمد واللوم وشّاء
أأنت الذي يجفو الظماء لينضوى
على لجة في باحة البحر هوجاء
أأنت الذي يسقى البحار وحوله
أزاهير في سهل يفديه مظماء
وقفنا على شطيك نشكو أوامنا
على نبرات الدف والعود والناء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زكي مباركمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث472