تاريخ الاضافة
الإثنين، 21 أكتوبر 2013 09:08:37 م بواسطة حمد الحجري
0 337
أيا رب كم ذا البين قلبي يجرح
أيا رب كم ذا البين قلبي يجرح
وليل همومي ليس يجلي فيصبح
أعاشر أقواماً على أن بعدهم
ألذ من التقريب منهم وأصلح
أقابلهم والقلب يعرض عنهم
وأطلبهم والنفس تأبى وتجمح
إذا ما بكيت البين يضحك بعضهم
وآخر يروي الدمع والدمع يسفح
لقد طال جورُ الدهر وهو مخادعٌ
فيمناه تبكيني ويسراه تمسح
فيا أنس روحي أن يكن مد بيننا
حجاب النوى وامتد للهم أجنح
فقد تعظم الأهوال ثم تهينها
طوال الليالي والزمان المبرح
عليك سلام اللَه ما هبت الصبا
وما حن مشتاقٌ وناح المنوح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زينب فوَّازلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث337