تاريخ الاضافة
الإثنين، 21 أكتوبر 2013 09:09:16 م بواسطة حمد الحجري
0 366
أيا ربُ قد أحسنت عوداً وبدأةً
أيا ربُ قد أحسنت عوداً وبدأةً
إليَّ فلم ينهض باحسانك الشكرُ
فمن كان ذا عذرٍ لديكَ وحجةٍ
فعذري إقراري بأن ليس لي عذرُ
إذا كان شكري نعمة اللَه نعمةً
عليَّ له في مثلها يجب الشكرُ
فكيف بلوغ الشكر إلا بفضله
وان طالت الأيامُ واتصل العمرُ
سأشكر لا أني أجازيه منعماً
بشكري ولكن كي يراد له الشكرُ
وأشكرُ أياماً لدي قضيتها
وآخرُ ما يبقى على الشاكرِ الذكرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زينب فوَّازلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث366