تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 23 أكتوبر 2013 09:31:02 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 23 أكتوبر 2013 09:33:52 م
0 345
أيها السابح في بحر الكرى
أيها السابح في بحر الكرى
وهو من راحته في تعبِ
ليس يدري في الحمى ما قد جرى
قم نشيطاً ممعناً في الطلب
حيث أنّ الحيّ خلاّك وراه
وهو أسرى في ذرى البر الفسيح
ليت شعري يا رفيقي مادهاه
ودعاه بين صب وطريح
فهو يسعى حول غدراك مناه
بالعنا والكل منا مستريح
ثم ها نحن نبذنا بالعرا
وحرمنا انس ذاك الموكبِ
بعد هذا هل نراه يا ترى
ونداوي ما بنا من صب
قل لمن يركب من متن الصبا
جَسرةً أدماء في اللهو جموح
يتهادى بين هاتيك الربى
مشية التيه فيغدو ويروح
ومتى ما نسّمت ريح الصبا
يذكر الألف فيبكي وينوح
ساقياً من دمعه وجه الثرى
فيروّيه بغيثٍ صيِّب
حامداً من سيره طول السرى
وهو في الحق أسير النصب
عج على أرض الحمى مستطلعاً
خبر الساكن فيه كيف صار
تجد الحيّ يباباً بلقعاً
لعبت في أهله أيدي الدمار
بعضهم مات أسى منفجعاً
من دواهي دهره والبعض سار
يختفي من خول هم قد عرا
كل حيّ من فتى أو اشيبِ
سلب مالٍ مع هرج وافترا
جعل الكون كجحرٍ خرِب
واعتبر بي أيها الشهم الأديب
وبما بي الدهر ظلماً صنعا
واستمع من قصتي الأمر العجيب
فهي من أعجب ما قد سمعا
والليالي حالها حال غريب
أبلغت في الوعظ لكن من وعى
مزَّقت كسرى وافنت قيصرا
بعد أن قد ذلّلا كل أبي
وأرتنا مثل هذا عبرا
تنجلي حتى لمن كان غبي
ذات يوم كنت في شهر الصيام
اقرأ القرآن في بيتي أمين
وإذا الشرطة وافوا باهتمام
وعليهم غضب الرب المتين
ثم قالوا أجب القائمقام
وهو فظ أعجمي لا يلين
فتوجهت وعيني للورا
بفؤادٍ ذاهلٍ مضطربِ
قائلاً يأهل ترى ماذا جرى
حيث جدوا هكذا في طلبى
وإلى عاليه في لبنان قد
ساقني الضابط قيد الإعتقال
وهناك المجلس العرفي انعقد
وأخذنا في جواب وسؤال
سألوني عن أمورٍ لم تكد
قطّ أن تخطر والله ببال
وأتى ألأَمُ من فوق الثرى
ذلك الشنطيّ بحر الكذبِ
وافترى لمّا على الله اجترا
فاتوا في حكمهم بالعجب
حكموا الحكم الذي جنكيز مع
كفره يأنف أن يُعزى اليه
ومتى ماذكرُ نيرون وقع
مَثَلاً قل رحمة الله عليه
وإلى محكمة التفتيش دع
فهي يالتحقيق لا شيء لديه
وعلى الجور وفرط الافترا
بشّر الملك بداني العطبِ
مثل هذا قد روينا سِيرا
مُلئت منها بطون الكتب
مجلسٌ جُمّع من قاسي القلوب
نابذي الدين العتاة الظّلمه
لا يقرّون بعلاّم الغيوب
لا ولا يدرون معنى المرحمه
ويرون الدين من ضمن العيوب
وعلى أهليه شنّوا ملحمه
وعليهم رَأسوا من شهرا
باسم فخر الدين مثل العقربِ
أعرجٌ نحسٌ تراه كوّرا
رأسه في المشي عند الذنب
لا أري البحث عمّن شنقوا
حين عمّوا كل حيّ بالحزن
قل لهم إن ارعدوا أو أبرقوا
أين أنتم من تصاريف الزمن
أين من ضاموا الورى بالأجترا
لاعتزازٍ بغرور المنصبِ
قلب الدهر فصاروا أثراً
بعد عين من مزيد الغضب
إنما حيّر فكري عجباً
كونهم قد جرّموا مثلي بري
والذي لفَّق عني الكذبا
صلبوه مذ رأوه مفتري
وبلهم لِم لم يخافوا العطبا
من سهام الليل وقت السحر
فدعا المظلوم ان جدّ السرى
ليس ينجي منه جد الهربِ
وترى المظلوم ان جدّ السرى
يأتِهِ المقت بادنى سبب
ظلموا والله فيما حكموا
حين القوني بسجنٍ أبدي
كذبوا والله فيم ازعموا
ليس في العالم شيءٌ سرمدي
ويلهم إذ أنهم ما علموا
أن مولاي غدا معتمدي
وهو لا يُبقي لظلمٍ مظهرا
ويفاجي أهله بالنوبِ
وترى الحال سريعا غُيّرا
من عناءٍ لصفاءٍ معجب
وتعجّب للذي قد عملوا
من فعال ذكرها يُبكي الجماد
ويلهم كم من بريء قتلوا
واستباحوا نهب أموال العباد
وعن العدل بقصدٍ عدلوا
وإذا هم كل يوم في ازدياد
جعلوا فعل الدنايا متجراً
وهو شرّ الكسب للمكتسبِ
لا يجلّون سوى من سكرا
أو اذا هامَ ببنت العنبِ
ثم ساقوني إلى الفيحا دمشق
لأقَضّي السجن في قلعتها
عندما وافيتها ذقت الأشق
رغم ما يؤثر من سمعتها
بين ناموسٍ وبرغوث وبق
سال مثل السيل في بقعتها
فتري الكل يعاني السهرا
من مساءٍ لاختفاء الشهبِ
فلو الراحة كانت تشترى
لشريناها بكل الذهب
وأهم الهم عندي أَن أرى
كاتب المحبس داود الأغر
رجلٌ جُسّم لؤماً ومرا
فلهذا كان أدهى وأمر
دأبه النصب لنهب الفقرا
فحرامٌ عدّه بين البشر
يدّعي زوراً مقام الكبرا
وهو عن كل كمالٍ اجنبي
ويرائي فإذا ما اختبرا
عاد في القبح كجلد الأجرب
قلت لما أن طما الخطب الجليل
من زمانٍ ماله قط أمان
لا تراعي منه يا بنت خليل
وطّني النفس على حكم الزمان
واعصمي نفسك بالصبر الجميل
فهو في الشدة نعم المستعان
ولنا ربٌ سما فاقتدوا
فهو كشافلإ لكل الكربِ
ويجازي دائماً من صبرا
بجزاء الصابر المحتسب
لستُ أنسى حين أولادى الصغار
مذ أحسّوا العيد منهم في اقتراب
سألوا أمَّهمُ بالانكسار
لِمَ مِن والدنا طال الغياب
فأجابتهم بأنفاس حِرار
راح يأتيكم يحلوى وثياب
حيث في العيد ترى كل الورى
بالصفا في لهوهم والطربِ
عمّ منه الأنس حتى الفقرا
فتراهم في صنوف اللعب
ثم لما أقبل العيدن ولم
يجدوني بين هاتيك الجموع
أدركوا ما لفراقي من ألم
ثم لم يستنجدوا غير الدموع
ثم قالوا حينم الأمر انفهم
يا ترى هل لأبينا من رجوع
كي نرى وجه التهاني أسفرا
لنطفَّي مابنا من لهبِ
إذ صبرنا للذي قد قدّرا
وجعلنا ذخرنا جاه النبي
صبيتي يا صاح خبِّر إنَّني
عن قريبٍ لتهنّى بالمنى
حيث لم يثنهمُ أو يثنني
عن جميل الصبر إفراط العنا
واعتصمنا بالملاذ الأمكن
جاه خير الخلق ملجا من جنى
يا هنا مَن قد غدا منتصرا
بالنبيِّ الهاشميِّ العربي
من أتاه الحق في غار حِرا
فجلا عنه ظلام الغيهب
النبيّ المصطفى نور الهدى
خيرة الله من الخلق الشفيع
شرف الكونين لما أن بدا
نوره الزاهي الذي عمّ الجميع
عمَّم الدارين منه بالندى
فأتى منه ربيعٌ في ربيع
ضمَّخ الأكوان عرفاً عطِرا
قد أتى في فعله بالعجبِ
حيث في أسرع وقتٍ قد سرى
نافذاً من مشرقٍ للمغرب
ظهرت أياته في النيّرين
بوقوف الشمس مع شق القمر
وتجلّى سرّه في العمرين
في أبي بكر المفدّى وعمر
فهما في ديننا قرة عين
رغم من عادى وولّى وكفر
فلك بالأنس زانوا منبراً
حين يتلى ذكرهم في الخطبِ
مثلما قد شرّفوا دون امترا
بقعة حلّوا بها في يثرب
فرعى الله مكاناً أطلعا
ذلك النور الذي عمّ الأَّنام
فحماه ونعم قد صنعا
فهو قد سمَّاه بالبيت الحرام
وله من كل باغٍ منعا
حينما أسكنه العرب الكرام
ولكم أولت قرى أم القرى
وهدتنا لنوال الأربِ
ورأينا أهلها أسد الشرى
عدة فينا لدفع النوب
نسل عدنان الذيي حاز العلا
وروى التمجيد عن أم وأب
ولهم سلّم بالفضل الملا
فاستحقوا بينهم أعلى الرتب
وإذا تبلو السوى تلقاه لا
فارس الخيل ولا وجه العرب
كان عز الكون سراً مضمراً
فجلوه في صميم النسبِ
فسما بالمجد لما استظهرا
بالعوالي من كريم الحسب
ورثوا من سنَّة المختار أن
يمنعوا الجار وأن يحموا النزيل
فاذا ما حادث الضرّاءِ عن
فهمُ في دفعه نعم الكفيل
وهمُ لا يتبعون الفضل مَن
وعلى مجدهم قام الدليل
همُّهم نجدة عانٍ أو قرى
شيمة نعرفها في العربِ
قد بنوا من مجدهم سامي الذرى
قمة صينت بحدّ القضيب
يا رسول الله إني استجير
بك فاشفع لي لدى المولى الرحيم
فهونعم الملتجا نعم النصير
والعظيم الكشاف الكرب العظيم
كي ينجّيني من خطبٍ خطير
جاءَني من نسل قنطورا اللئيم
لأرى في وطني مستبشرا
رغم أعدائي ومن يشمت بي
ويريني الأنس وجهاً ازهرا
طالما قد غاب خلف الحجب
فأجب يا سيد الخلق دعاي
فعليك الله اثنى بالعظم
وبعلياك لقد نُطتُ رجاي
بانفراج الهم عني والغمم
ويقيني أنني أعطى مناي
فلقد لذتُ بساحات الكرم
وأرى جيش المدى منكسرا
ذاهلاً من ويله والحربِ
حيث والى عامداً من كفرا
وتغالى في الخنا والكذب
وعليك الله صلّى كلمَّا
سجعت في أيكها ورق الحمام
أو بدا برق الحمى مبتسماً
ضاحكا لما بكى جفن الغمام
وعلى الآل مع الصحب الكرام
صلوات لهما المسك ختام
ولقد جئت بذنبي جاهراً
واقفاً وقفة ذل المذنبِ
وإليه تائباً مستغفراً
والرضا والعفو أقصى مطلبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سعيد الكرميفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث345