تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 أكتوبر 2013 09:45:56 م بواسطة حمد الحجري
0 279
بشرى بعَود منصب الخلافة
بشرى بعَود منصب الخلافة
لأهلها الغرّ ذوي الشرافه
من بعد أن تسرّبت لموردٍ
أجاجُه مذاقها قد عافه
وجعلت من بعد عزّ شأنها
مهانةً في منتهى السخافه
عاد لها رونقها فأصبحت
سليمة من شرّ كل آفه
وبالحسين بن عليٍّ رفعت
أعلامها وأرغمت خلافه
قد هتف الكون به خليفةً
واسمع الله العدا هتافه
وكيف لا وهو سليل المصطفى
ومعدن المجد مع الحصافه
أم كيف ننسى فضله وهو الذي
لنجحنا قد قرّب المسافه
اتحف قومه بمجدٍ باهر
لاعدموا طول المدى اتحافه
أنقذهم من اعتدا أعدائهم
وراح فيهم شاهراً أسيافه
هذا إِلى حسن يقينٍ باهر
مثل يقين ابن أبي قحافه
وعدله في حكمه كأنه
عمر في الكون حمى أطرافه
فالشاعر المنطيق يبدو عاجزاً
عن أن يعدّ محصياً أوصافه
نال به الأردن مجداً باذخاً
وعم قدس مجده أكنافه
تاه به على البقاع فاخراً
فما دمشق بل وما الرصافه
قد صار للبيعة خير موطنٍ
ومنتهى ما يقتفيه القافه
وحسبه أن ردّ حقاً ضائعاً
للعرب كان معجزاً أسلافه
جاء سعيد فاله مورخاً
عادت به لعزّها الخلافه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سعيد الكرميفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث279