تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 أكتوبر 2013 09:49:14 م بواسطة حمد الحجري
0 302
افراده جميعها كما ثبت
افراده جميعها كما ثبت
في تسعة وأربعين انحصرت
وهو إِلى خمسة أنواع قُسم
فاضبط لها بالحفظ يا من قد فهم
فاولٌ يجر إسماً واحداً
حتى ولو في اللفظ كان زائدا
تدعى حروف الجر والاضافه
وتلك عشرون بلا انافه
فالبا ومن وعن وفي كذا إِلى
واللام والكاف وحتى وعلى
ورب والواو كذا التافي القسم
ومذ ومنذ مع شرطٍ يلتزم
ثم خلا حاشا ومثلها عدا
إن كان من ما لفظها تجردا
لولا لعلّ وكذا كي قبل مه
وجرّ هذي بعضهم ما سلمه
أصغِ لما اذكر من امثالِ
قد سقتها بأوضح المقال
مثاله كيمه عصيت المولى
والبعض ما سلّم هذا أصلا
أما لعلّ فمثالها اتى
عند عقيل في الفصيح مثبتا
وانشدوا رثا ابي المغوار
ومثله قد جاء في الاشعار
مثال من كذا إِلى يا سامي
تبت إلى الله عن الحرام
أما علىنحو على الله اعتمد
واللام نحو للممات من ولد
وفي كفي الجنة طاب الخلدُ
والكاف نحو كالغزال يعدو
مثال حتى نحو حتى اليومِ
لم اتخلص من اذى ولوم
مثال رب نحو ربّ تالى
يلعنه القرآن للاهمال
والواو والتاء هما للقسَمِ
قد خصصا من دون باقي الكلم
تقول والله وتالله لقد
فاز المطيع بنواله الرشد
حاشا كما تقول قول جازم
قد هلك الأنام حاشا العالم
ومذ ومنذ نحو منذ يوم
لم أرَ زيداً في عداد القوم
ومثلها خلا فلم يخلُ جسد
خلا سليم القلب من داء الحسد
ومثلها عدا كما من مخلصِ
لأحد عدا التقي المخلص
وعد سيبويه لولا منها
إن لم تباعد الضمير عنها
وهاك من ثانيَ الأنواع
أي من صنوف العامل السماعي
وهو ثمان أحرف كما اشتهر
فتنصب الاسم وترفع الخبر
وهِيَ إنّ ثم ليت وكأن
لعل لكنّ وإِلا بعد أن
ولا لنفي الجنس قبل نكره
قد باشرت ولم تكن مكرره
وثالث الأنواع ينصب الخبر
ويرفع الاسم وذا قد انحصر
في ما ولا مشبهتين ليسا
لكن لها شرائط لا تنسى
ثم حروف تنصب المضارعا
قد عدها النحاة نوعاً رابعا
في اربع تحصر في القول الحسن
وهِي ان ولن وكي كذا اذن
وخامس الأنواع منها كلُم
مضارع الافعال وضعا تجزم
وهي على الصحيح خمسة عشر
لما ولم ولا ولام من امر
وهذه تجزم فعلا واحدا
أما الذي يجزم فعلين غدا
فان وما ومن واين مهما
متى وأنّى ثم أيّ اذما
وحيثما ومثلها إذا ما
وبعضهم خالف ذا الكلاما
هذا تمام العامل السماعي
وبعضه لم يخل من نزاع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سعيد الكرميفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث302