تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 25 أكتوبر 2013 07:00:12 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 25 أكتوبر 2013 07:00:38 م
0 180
أسعادُ ما لي في وصالك مطمع
أسعادُ ما لي في وصالك مطمع
أبدا ولا سمعي لعذلك يسمع
ما راعني ريم الغميم وقد غدا
حول الغميم له مراح ومرتع
كلا ولا حسنا إذا ما أسفرت
وجها له وجه الدجى يتقشع
ولقد سبرت بفطنتي شرع الهوى
زمنا بأحكام الهوى أتشرّع
فسألت قلبي من تكون متيما
في حبه قال البطين الأنزع
أعني الذي بولائه أعمالنا
قبلت ودون ولائه لا تنفع
يا من يحلّ المشكلات ويكشف ال
بلوى عن العاني الضعيف ويشفع