تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 أكتوبر 2013 07:11:02 م بواسطة حمد الحجري
0 380
عماد الفضل عززت البلادا
عماد الفضل عززت البلادا
فعدل ان تكون لها عمادا
ملكت قلوب اهليها فعهدي
بها ترعى لمالكها الودادا
فاصبحت المعارف في رواج
وكانت سوقها تشكو الكسادا
ونالت فيك بيروت الأماني
فكيف اليوم تحتمل البعادا
وكم لك عندنا من معجزات
وكم غمرت فضائلك العبادا
اتيت بلادنا فغرست فيها
مبادئ نجتني منها الرشادا
لعمر الحق انك خير وال
نرى في عهده الاصلاح سادا
ونجمك في بروج السعد يزهو
ومجدك يبلغ السبع الشدادا
فيا لله ما اشقى وداعاً
بكيت له فابكيت الجمادا
وقفت لديك مضطرباً كئيباً
ونار حشاي تتقد اتقادا
وجئتك منشداً أبيات الشعر
وما أودعتها إلا الفؤادا
فراقك يا خليل المجد مر
ولكن هكذا المولى أرادا
تسير مخلداً أثرا جميلا
يذكرنا المرؤة والسدادا
تسير وفي بلاد الشرق تبقي
محامد ما لها أبداً نفادا
ولا ينساك يا مولاي شعب
غدوت له لدى البلوى عمادا
ولي قلم مجيد ضمن كفي
ولولا جود كفك ما أجادا
يسرك بذل مالك ان قصدنا
حماك وانت لا تبغي اقتصادا
وقفت عليك مبتكرات نظمي
وحسبي مادحاً شهماً جوادا
ورمت رضاك وهو أعزُّ شيء
فحزت برغم أعداي المرادا
سانظم بعد بعدك كل يوم
قصيداً في مديحك مستجادا
واجعل ذكر فضلك لي نصيراً
على زمني إذا رام العنادا
رعاك اللَه طول الدهر يا من
صروح العلم في الأوطان شادا
لانت ملاذنا عند البلايا
واكرم من بصنع البر جادا
لقد جاهدت للسلطان فابشر
بأن تجزى كمن ألف الجهادا
مليك ظافر في كل قطر
رايت لظل رايته امتدادا
فيا رب الكمال إليك منا
دعاء كل حين مستزادا
وحق في وداعك ان أنادي
عماد الفضل عززت البلادا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليم جُدَيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث380