تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 أكتوبر 2013 07:14:17 م بواسطة حمد الحجري
0 351
اسناكم في رياض العلم بأن
اسناكم في رياض العلم بأن
ام سنا البدر على اغصان بان
ام تثنت ظبية الحي لنا
بعد ما بانت وذاك الانس بان
قد دعاها لطفكم فامتثلت
وفؤادي لم يزل في خفقان
ومحب الغيد لا تونسه
ليلة في وصلها أو ليلتان
ولعمري كل نفس حرة
بهواها افتتنت أي افتتان
وعداها كثرت لكنها
في حمى خالد باتت بامان
سيدي جئت نصيراً لفتى
لم يعش يوماً باكناف الهوان
طاب في مدحك شعري فلذاذ
صغت عقداً دونه عقد جمان
لك في بيروت ذكر عاطر
لم تعزز بسواه شفتان
بدمي تفدى كما يفدى الاولى
يزرعون الفضل في كل مكان
ادباء الثغر انتم املي
وفداكم بذلنا الأرواح هان
أي مشروع مفيد ما جرى
ذكركم فيه على كل لسان
قد اتيتم خير أعمال فان
خضت في تعدادها ضاق البيان
فعهدناكم مثالاً للسخا
وإليكم قد أشرنا بالبنان
لكم في الصدر اسمى موضع
وبمرآكم تقرٌّ المقلتان
هذه إحدى رواياتي التي
أحرزت عندكم أرفع شان
لست أخشى بعد ان مثلتها
جور أعدائي ولو جار الزمان
قد سعي قبلي أديب فقضى
فائزاً بالسبق في هذا الرهان
وأنا سرت على أثاره
ودليلي ما تجلى للعيان
فليعش ذا الفن مع أربابه
باعتزاز بعد ذاك الامتهان
يا لفن ذاد عنه رجل
ثابت في عزمه طلق اللسان
وجريء في سبيل الحق ما
قيل يوماً أنه كان جبان
قد عرفناه خطيباً صادقاً
ولدى حساده ثبت الجنان
تخذ الصدق شعاراً وبه
نال عزاً لا بثوب الارجوان
وأتانا قاهراً من نفثوا
في قلوب الناس سم الافعوان
دامت الشوكة للسلطان ما
دام بالإحكام عدل وأمان
ملك تفتخر الدنيا به
وله بالنصر تدعو الامتان
وحوالي عرشه قد وقفت
اسد عاينها الدهر فهان
جيشه الظافر يحمي دولة
البسته ظفراً في كل آن
وكذا فضل خليل خالد
ما انجلى الصبح وبان الفرقدان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليم جُدَيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث351