تاريخ الاضافة
الأحد، 27 أكتوبر 2013 08:06:47 م بواسطة حمد الحجري
0 359
كَذا أغرَاهُ بالوَعدِ احتِيَالا
كَذا أغرَاهُ بالوَعدِ احتِيَالا
وغادَرَهُ يرَى ما لَن يَنالا
فَلاحَ لهُ وَما أغوَاهُ يعلو
بذاكَ اليَومِ إِليُونَ احتِلالا
ولم يَعلَم نَوايا الرَّبِّ لَمَّا
عَلَيهِ قَدَّرَ الحَربِ السِّجَالا
أَعدَّ لِجُملَةِ القَومَينِ بُؤساً
وأَرزَاءً إِذا اشتَبَكُوا اقتِتالا
أَفاقَ وَصَوتُ رَبِّ الطَّيفِ يَدوِي
حَوَالَيهِ فَهَبَّ وَقَامَ حَالا
تدَثَّرَ فِى شَعارٍ ذِي بهَاءٍ
وَأردَفَ حُلَّةً تَزهُو جَمالا
وَأَوثَقَ خِفَّه الزَّاهي وأَلقَى
على كَتِفَيهِ سَيفاً قد تَلالا
وأمسَكَ صَولَجاناً خَالِدِياً
لأَهلِيهِ وَنحوَ الفُلكِ مالا
وأَمَّت رَبَّةُ الفَجرِ المَعالي
لِزَفسٍ وَالمَيامِينِ امتِثالا
تُبَشِّرُهُم بِطّرِ الصُّبحِ لمَّا
اَغامَمنُونُ بَينَ القَومِ جالا
وَنادى في الدُّعاةِ بأَن يَصيحُوا
بأَعلى الصَّوتِ للشُّورى ارتِحالا
فَلَبَّوهُ وأَقبَلَتِ السَّرَايا ال
شُّكَاةُ إِلَيهِ تَنتَضِلُ انتِضالا
وَقَد عَقَدَ الشُّيُوخُ قُبَيلَ هذا
بجانبِ فُلكِ نَسطُورَ احتِفالا
بِهِم أَترِيذُ نادَى مُستَشِيراً
لما زَعمَوا مِنَ الأَمرِ احتِمالا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث359