تاريخ الاضافة
الأحد، 27 أكتوبر 2013 08:22:22 م بواسطة حمد الحجري
0 344
فَكَذَا انتَهَى وَاحتَلَّ مَجلِسَهُ
فَكَذَا انتَهَى وَاحتَلَّ مَجلِسَهُ
وَبِهِم رَقى نَسطُورُ مُنتصِبا
هُوَ مَلكُ فِيلُوسَ التي رَكَمَت
بُرَقَ الرِّمالِ ببشرِهِ خَطَبا
لَو غَيرُ أَترِيذٍ رُؤَاهُ رَوَى
يا مِعشَرَ الحُكَّامِ وَالنُّجَبا
لَرَغِبتُ عن تَصدِيقِهِ عَلَناً
وزَعَمتُ أَنَّ بِزَعمهِ كَذِبا
لكنَّ مَولى القَومِ كُلِّهِمِ
بِالنَّفسِ رُؤيا النَّفسِ قد رَقَبا
هَيُّوا نَرَى أَنَّى يُتاحُ لَنَا
أَن نَدفَعَ الإِغرِيقَ كَي تَثِبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث344