تاريخ الاضافة
الأحد، 27 أكتوبر 2013 08:53:23 م بواسطة حمد الحجري
0 333
في السَّاعَةِ عادَ الفَيجانِ
في السَّاعَةِ عادَ الفَيجانِ
حَمَلا لثُبُوتِ الأَيمانِ
حَمَلَينِ لِذاكَ القُربَانِ
مَعَ نِحيِ مُدامٍ مَلآنِ
مَصنُوعٍ من خَيرِ الجِلدِ
فتقدَّمَ إِذيُوسُ السَّاعي
بالكُوبِ الصافي اللَّمَّاعِ
وكُؤُوسِ نُضارٍ سَطَّاعِ
فَدَنا للشَّيخِ المُلتَاع
وَدَعاه لإٍبرامِ العَقدِ
يا فَرعَ لَوُومِيذُونَ إِلى
دارِ الهَيجاءِ فَقُم عَجَلا
لِلعَهدِ دَعَتكَ سُرى النُّبَلا
لِتُبضَحِّيَ فارِيسٌ حَمَلا
وَمَنِيلا مِن دُونِ الجُندِ
فَالفاتِكُ يُحرِزُ هِيلانَه
وَكُنُوزاً تُبرِزُ بُرهَانَه
والكلُّ يُثَقِّلُ أَيمانَه
بِوِفاقٍ لا خَلَلٌ شانَه
والنَّصلُ يُرَدُّ إِلى الغِمدِ
يَبقى الطُّروادَةُ في الحُبِّ
ببلادهِمِ ذات الخِصبِ
يَمضي الإِغرِيقُ بلا حَربِ
لِغَواني آخايَ الشُّنبِ
وَصَوافِنِ أَرغوسَ الجُردِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث333