تاريخ الاضافة
الأحد، 27 أكتوبر 2013 09:26:42 م بواسطة حمد الحجري
0 312
صدامهم كأوار النار محتدم
صدامهم كأوار النار محتدم
وأنطلوخ به قد خفت القدم
ألفى أخيل لدى الأسطول يخبط في
بحرانه قلقاً مما بدا لهم
يئن وهو يناجي النفس مضطرباً
ويلا علام أرى الأرغوسة أنهزموا
ولوا عباديد نحن الفلك شاردةً
هل جل خطبٌ به الأرباب قد حكموا
خطبٌ به أوعزت ثيتيس قائلةً
بهم المرامد يلقى الحتف خيرهم
يغيب عنه ضياء الشمس فاتكةً
به الأعادي وحيٌّ أنت عندهم
لا شك فطرقل أودى ويحه أفلم
أقل له دونك النيران تضطرم
أخمد شرارتها وارتد مجتنباً
هكطور لا تنخرط إياك وسطهم
تلك الهواجس هاجت بثه فإذا
بانطلوخ بدا والدمع ينسجم
قال ابن فيلا مصاب قد دهمنا به
يا حبذا لو بنو العلياء ما دهموا
فطرقل ملقىً وهكطورٌ بشكته
والجسم عارٍ عليه النقع ملتحم
فما انتهى انطلوخٌ من مقالته
حتى محيّاً أخيلٍ غشت الغمم
وفوق طلعته الغرا وهامته
بارحتيه سناجاً ذر يلتطم
فاسود منه محياه وقد علقت
بطيب أثوابه آثاره السحم
أكب يشغل ميداناً بقامته
تمرغاً وهو زاهي الشعر يصطلم
وحوله انطلقت تبكي مولولةً
تلك السبايا التي غصت بها الخيم
غيدٌ أخيل وفطرقلٌ ببأسهما
قد أحرزا سلماً يا حبذا السلم
لطمن بض صدورٍ والتوين أسىً
فسح من أنطلوخ المدمع الرذم
ذرعيه أمسك حتى لا يثور أسىً
ونحره يلج الصمصامة الخذم
فأن عن ألمٍ من ضيمه فمضى
حتى لثيتيس ذاك الضيم والألم
فصعدت من عباب البحر زفرتها
حيث استقر أبوها نيرس الهرم
وحولها ثم في الأعماق قائمةً
في اليم كلٌّ بنات اليم تلتئم
صفيةٌ نيسيا أكنا قموثوةٌ
لمنورةٌ ذورسٌ فأنوب أمفنم
أمفيثوا ذينمينا ذكسمينا ذتو
غلا طيا الحسن من شاعت لها الشيم
وحولها ياريا ميليت آغبيا
فيروز قليانرا إفروط تزدحم
وأفسذيس نميريتيس قلينسا
أما ثيا من بشعر زانها وسموا
يا ناس يا نير إقليمين أورثيا
ما يير والكل ضمن الكهف ينتظم
كهفٌ لها ابيضَّ حسناً فارتكمن به
وفيه كل بنات البحر ترتكم
ولولن وأولة ثم التطمن معاً
وولوولت عن فؤادٍ كيد ينفصم
صاحت أخيات سمعاً وانتبهن إذا
لنقمةٍ قد عرتني دونها النقم
ويلاه ويلاه من أم لقرم وغى
عن شأوه قصر الأبطال كلهم
أنشأته مثل غصن طاب منبته
في روضةٍ فإذا بالسادة اختصموا
بالفلك أنفذته للحرب واحربا
والآن موطن فيلادونه حرم
ما زال حيا عليه الشمس ساطعةٌ
وفي حشاشته من ضيمه ضرم
لا أستطيع له عوناً وها أنذا
فوراً لرؤتيه ذا الحين أغتنم
أرى الحبيب فأدري ما ألم به
من محنةٍ وهو عن قرع القنا وجم
وغادرت كهفها يصحبنا وغدا
أما مهن عباب البحر ينقسم
حتى إذا ما بلغن السهل سرن إلى
حيث المرامد تلك الفلك قد نظموا
وحيث حوليه قد أرسوا لهفاً
وكلمته تجاري دمعها الكلم
بني ماذا الأسى ما الدمع تذرفه
بح لي فبثك عني ليس يكتتم
ألا ترى زفس ذاك الوعد بربه
لما بسطت له كفيك تظلم
ناشدته مذعن الإغريق بنت إذن
في وجه فلكهم كيداً يكيدهم
فأن عن كبدٍ حرى وقال أجل
قد بر ويلاه فيما قد أذاقهم
لكن إذا اخترمت أبطال صيدهم
ما نالني والفتى فطرقل مخترم
فطرقل أرفعهم شأناً وأعلقهم
بمهجتي لا تضاهيه قرومهم
بهامتي كنت أفديه فوالهفي
عدمته مثلما كبارهم عدموا
من بعد مصرعه في صلد شكته
هكطور ذو القونس الطيار محتكم
سلاح خلدٍ من الأرباب أهديه
فيلا فما حصرت تقويمه القيم
فيضاً أنالوه لما كنت قسمته
يا حبذا لوله إنسيةً قسموا
فلو بقيت ببطن البحر قاطنةً
ما نلت من إنس أهل الأرض ضيمهم
وما تألمت لابنٍ لن يأوب إلى
أوطانه وهو بحر الموت يقتحم
لا عيش لي فسناني اليوم تنفذه
كفي لهكطور عن فطرقل أنتقم
صاحت وسحت على الخدين عبرتها
إذاً حياتك كادت آه تنصرم
هلاك هكطور يتلوه هلاكك لا
مرىً فقال إذاً يا حبذا الشبم
يا حبذا الموت إذ غلت يدي سلفاً
عن صون إلفي لما اشتدت الإزم
فطرقل أودى ولم أبرز لجانبه
أقيه من صدمات تحتها اصطدموا
فلم أصد زؤام الموت عنه ولم
أرد عن فتيةٍ هكطور فلهم
فالموت فالموت لا عودٌ ولا وطنٌ
إذ لم أهب إلى الهيجا أصونهم
حملاً على الأرض لا جدوى لثقلته
ظللت دون أساطيلي تجاههم
لئن يفق بسداد الرأي بعضهم
فإنني بقراع الصم فقتهم
فلتهلك الفتنة الدهما التي عبثت
بالجن والإنس حتى افتل شملهم
وليهلك الغيظ من بين الأنام فكم
أغرى وأوغر منقاداً حكميهم
كالشهد في الصدر يجري وهو منتفخٌ
مثل الدخان به أهل العيون عموا
أتريذ حدمني غيظاً وذاك خلا
فلنغض ولنمض مهما برح الأضم
نعم سأطلب هكطور الذي فتكت
كفاه في قمةٍ تعنو لها القمم
حتى إذا شاء زفسٌ في بطانته
موتي فإن حياتي تلك دونهم
هرقل لم يغن عنهم بأسه وولا
زفسٍ فأودى وإن أولوه ودهم
أصابه كيد هيرا والقضاء إذاً
فلألق ميتاً إذا كانت كذا القسم
وليس من شاغلٍ ذا اليوم يشغلني
إلا ادخار على تسمو به الهمم
والدردنيات بضات الصدور يرى
لهن دمعٌ سخينٌ جريه ديم
يمسحن ما سح عن غص الخدود وقد
هاجت تلهفهن الأبؤس الدهم
يعلمن أن اعتزالي طال فاغتنم ال
أعداء بوني وإني الآن بينهم
ما أنت مهما بذلت النصح ما نعتي قا
لت أجل أحكمت في قولك الحكم
وافخر من عن سراياه وأسرته
أزاح بالبأس خطباً جل هالهم
لكن شكتك الغراء فاز بها ال
عدى وهكطور فيها الآن متسم
ما خلته يتمادى تهده زمناً
علمت ساعته حانت وما علموا
فلا تلج لجج الهيجاء مقتحماً
حتى تراني غداً والفجر يبتسم
في شكةٍ من لدى هيفست شائقةً
أعود فأبل بها وأقتل جمعهم
وغادرته وقالت للحسان إلى
م الشيخ والدنا بالصبر معتصم
لجن العباب إذاً بلغنه وأنا
هيفست أطلب فهو العهد يحترم
فغصن وهي استطارت تبتغي مدداً
في الخلد حيث استقر المجد والعظم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث312