تاريخ الاضافة
الأحد، 27 أكتوبر 2013 09:27:21 م بواسطة حمد الحجري
0 342
تخلقت الطرواد لما الدجى أربدا
تخلقت الطرواد لما الدجى أربدا
مغيراً وحلوا من عجالهم الجردا
وفوقاً قبيل الزاد حشداً تألقوا
ولم يجلسوا زعباً وإن ثقلوا جهدا
لقد هالهم أن ابن فيلا بدا لهم
وبعد اعتزال الحرب قد عاد مشتدا
بهم فولداماس الحكيم ابن فنش
تبدى خطيباً يفقه الحل والعقدا
نظورٌ لما يأتي خبيرٌ بما مضى
وليٌّ لهكطور ومن رهطه عدا
لقد ولدا في ليلةٍ بيد أنه
بدا دونه بأساً كما فاقه رشدا
فقال أصيحابي اقتفن نصيحتي
هلموا إلى إليون ذا الحين نرتدا
لدى الفلك في ذا السهل للفجر لا أرى
مقاماً وعنا السور تدون قد ندا
لقد كانت الأرغوس أسهل مأخذاً
وآخيل مشتد بعزلته حقدا
وكم شاقني إذ ذاك ليلي بقربها
على أمل بالقرب أن نبلغ القصدا
ولكنني أخشى وأدري بأنه
بحدته لن يرضين هنا الحدا
يجوز مرامي الجحفلين مغادراً
ليمتلك الأسوار والأهل والولدا
صدقتكم نصحاً فسيروا بنا فإن
يكف فذاك الليل في وجهه اسودا
ولكن إذا ما أصبح الصبح وانبرى
بعدته أيقنتموه الفتى الفردا
لإليون من ولى فمستبشراً نجا
ويشبع طيرا الجو والغضف من يردى
فلا طرقت هذي النوازل مسمعي
ولكن علمي ذا وإن ساءكم جدا
إذاً فلنقم في الليل حشداً مكثفاً
بإليون أسباب الوقاية نعتدا
فأبراجها الشما وأرتاجها التي
بأصفاقها زلجن نجلي بها الوفدا
وعند بزوغ الفجر بالعدد الأولى
تألقن نبدو فوق معقلنا حشدا
فهيهات آخيلٌ يفوز إذا بدا
بممتنع الأسوار مهما علا جهدا
يعود إذا ما أجهد الخيل حولها
مغاراً إلى أسطوله لاهباً وجدا
ستفرسه غضف الكلاب قبيل أن
يحل بهن اليوم أو يعمل الحدا
فأحدق شزراً فيه هكطور صارخاً
لقد جئت أمراً فولداماسنا إدا
لقد ملأ الأسماع ما أرضنا حوت
نضاراً بهيا أو نحاساً بها صلدا
وقد نفدت جلى الكنوز وبددت
فلست لها تلقى بأنفائها عهدا
بإفريجيا بيعت وأرض ميونةٍ
على حين عنا زفس منتقما صدا
وها هو عني الآن راضٍ منيلني
من النصر ما للفلك يطردهم طردا
تعست فصه لا تخدع الجند لن يروا
برأيك نصحاً أو أردهم ردا
هلموا إذاً للزاد لا تتشتتوا
وكل فتىً في حينه يحسن الرصدا
ومن بات في خوفٍ على المال فليقم
ويجمع لديه المال يطعمه الجندا
فخيرٌ لنا نلهو به جملةً ولا
نمتع بالأموال أعداءنا اللدا
وإن طر وجه الصبح دجج جيشنا
فتعقد دون الفلك كرته العقدا
فإن كر آخيلٌ إلى ساحة الوغى
رأى عجباً من قبل أن يرد الوردا
أبارزه لاهالعاً أو مولياً
ولا بد منا ماجدٌ يحرز المجدا
لكل همام كانت الحرب منهلا
فكم بطلٍ فيها يصد العدى أصدى
فضجت له الطرواد جهلاً وما دروا
بأن أثينا قد أضلتهم عمدا
وهكطور طرّاً وافقوا يغفلون ما
لهم فولداماسٌ بحكمته أبدى
وما لوا وما زالوا بملء انتظامهم
لزادٍ لهم ما بين تلك السرى مدا
وأما بنوا الإغريق آناء ليلهم
فقد لبثوا في مأتمٍ هدهم هدا
وبينهم أخيل في زفراتهم
يحن لفطرقل وقد أكبر الفقدا
على صدرٍ ذاك الإلف ألقى أكفه
يحاكي إذا ما أحدق الأسد الوردا
كأن ببطن الغاب أشباله بها
خلا قانصٌ فأربد واشتد واحتدا
وهب على آثاره بحزازةٍ
تحدره وهداً وتصعده نجدا
فصاح ألا رباه واعظم موعدٍ
وعدت منتيوساً ولن أصدق الوعدا
بمنزله عاهدته لأفنطسٍ
أعيدُ ابنهُ من بعد أن يقهر الضدا
ويهدم إليوناً ويرجع غانماً
وهيهات زفسٌ كل آمالنا أسدى
بإليون قد خط القضاء أن من
دماء كلينا الأرض محمرةً تندى
فلن يتلقاني أبثي الشيخ عائداً
وثيتس أمي بعد أن أعظما البعدا
أفطرقل مذ سيقت لذا الترب أعظمي
وبعدك لي قد خط أن أنزل اللحدا
فلست متمّاً مأتماً لك قبل أن
أذيق الردى هكطور قاتلك الجلدا
وشكته تلقى لديك ورأسه
فأذكي لك النيران مدخراً حمدا
ومن حولها اثني عشر رأساً بصارمي
أقضب من طروادة فتيةٍ مردا
فظل إذاً ملقىً لدى الفلك ريثما
أبر فذا عهدي ولن أخلف العهدا
فكم ثم طرواديةً دردنيةً
سبيناً بدارٍ بأسنا فوقها امتدا
ينحن عليك اليوم والليل كله
ويلطمن بض الصدر والنحر والخدا
وأوعز أن يعلى على النار مرجلٌ
وفي غسل جسم الميت من حينهم يبدا
ولما إلى في ساطع القدر ماؤهم
ففي غسله جد وقد أحسنوا الجدا
ونقوه من تلك الدماء وبادروا
لزيتٍ كثيفٍ يدلكون به الجلدا
وفي كل جرحٍ أفرغوا بلسماً مضى
لتسعة أعوامٍ تقادمه عهدا
وألقوه من فوق السرير وأسبلوا
من الرأس حتى تحت أقدامه بردا
ومن فوقه سترٌ من النسج أبيضٌ
وناحوا وآخيلٌ مدى ليلهم سهدا
فقال لهيرا زفس في قبة العلى
فلحت فآخيلٌ لقد أنف الصدا
فلا ريب في أن الأغاريق قد نموا
إليك وأضحى منك طارقهم تلدا
فقالت ألا يا ظالماً قد هزأت بي
وللإنس تلقى الإنس قد أحسنو العضدا
ولم يبلغوا من راسخ العلم علمناص
ولا مثلنا أوتوا بأرضهم الخلدا
وإني وإن ما كنت أسمى إلاهةٍ
وبعلي أخي من لا أقيس به ندا
فلم أعط أن أولي الطراود ذلةً
ولا قوم أرغوسٍ أنيل هنا رقدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث342