تاريخ الاضافة
الأحد، 27 أكتوبر 2013 09:32:03 م بواسطة حمد الحجري
0 601
فللمجلي غادةٌ حسناء
فللمجلي غادةٌ حسناء
تفاخرت بوئيها النساء
ومعها دسيعةٌ ذات العرى
قياسها اثنان وعشرون جرى
وللمصلي حجرةٌ ما ذللت
في عامها السادس بغلا حملت
وللمسلي مرجلٌ قشيب
ما تحته بعد علا اللهيب
أربعةً يملا بالمكيال
وشاقلان ذهباً للتالي
وصلة الرمتاح كوبٌ مزدوج
من ذهبٍ في النار قط لم يلج
وصاح يغري طالبي الرهان
أتريذ يا أرغوس آل الشان
هذي ترون تحف الفرسان
فلو تخاطرنا لميتٍ ثاني
أحرزت حتماً خطر الرهان
فما جيادي من نتاجٍ فاني
ولا لها كفؤٌ بذا المكان
بها حبا في غابر الزمان
فوسيذ فيلا فبها حباني
لذاك لا حاجة للبرهان
حتى بها هذا العنا أعاني
قد ند آه قابض العنان
ذاك الذي قد كان بالإحسان
يغسل بالماء بلا تواني
أعرافها وأكثر الأحيان
بالزيت يطليها بجهد العاني
فهي هنا بدمعها الهتان
قد أسبلت بفائض الأحزان
فوق الثرى نواصي التيجان
فأنتهم يا نخبة الفتيان
فمن يثق منك بهذا الآن
بعجلٍ محكمة المباني
وخيله يبرز إلى الميدان
وما انتهى حتى انبرى السواق
إفميل أذميت الفتى السباق
رواض جرد الخيل هب الأولا
ثم ذيوميذ أخو الباس تلا
بخيل طرواد التي كان اغتنم
في الحرب من أنياس بالنصل الأصم
لما أفلون وفي الطروادي
ينئي عن مواقف الجلاد
ثم ابن أتراس منيلا الأشقر
بفرسي رهانه يبتدر
فوذرغسٍ حصانه الثمين
وإيثيا حجر أغا ممنون
تلك التي بمضمد العجال
تشتاق خوض شاسع المجال
كان ابن انخيس أخيفول حبا
بها أغا ممنون لما انتدبا
للحرب تحت معقل الطرواد
قبلا ليعفى من عنا الجهاد
وفي ربى سكيونةٍ قريرا
يظل معتدّاً غنىً وفيرا
وانطلوخ رابعاً هب إلى
جياده القب وشد واعتلى
خيلٌ عتاقٌ جمة الأعراف
من فيلسٍ كريمة الأوصاف
إزاءه والده الجليل
نسطور قام نحوه يميل
يرشده ويحسن التعليما
وإن يكن بنفسه حكيما
بني قدودك زفس وارتضى
وفوسيذٌ وثقفا منذ الصبا
وعلماك الجري بالجرد فلا
حاجة أن أزيدك العلم أنا
نبغت في استقبال نصب يبتغى
لكنما خيلك يعروها البطا
أخشى بها ينالك اليوم البلا
وسائر الجياد أعدى في المدى
لكنك السابق في سبل الهدى
أقدم إاً بحزمٍ ميقاد الحجى
ولا تقف بني عن نيل الجزا
فإنما الحطاب نال المرتجى
بالحذق والصنعة ليس بالقوى
كذلك الربان بالحذق سرى
بفلكه في البحر في وجه الهوى
والفارس الفارس بالحذق رمى
فمن يثق بخيله ضل وما
تراه للسبيل في الجري اهتدى
وراح في البراح يجري وغدا
لا يستطيع كبحها ولو بغى
لكنما الحاذق حتى لو على
خيلٍ تراءت دون سباق السرى
فالنصب نصب عينه دوماً يرى
حتى لديه ينثني إلى الورا
لا يغفل العنان كيفما انثنى
يديره بثبت كفٍّ وكذا
يرقب من أمامه قسراً غدا
وها أنا أريك حد المنتهى
فالنصب هاك ليس في طي الحقا
باعاً عن الحضيض فانظره نتا
جذعٌ ولم يعبث به دهرٌ خلا
من شامخ الملول أو أرز الفلا
يعضده صخران أبيضا الصفا
حيث طريق السهل ضاق والتوى
وحوله المضمار بالعدل استوى
لعله قبرٌ به قيلٌ ثوى
أو علماً كان قديماً مثلما
قد رامه أخيل ذا اليوم لنا
فإن تدنيت فسط وانحز إلى
يسراك في الكرسي وصح صوتاً دوى
والفرس اليمين سق فإن جرى
أطلق عنانه بذياك الفضا
وباليسار مل إلى النصب هنا
حتى تخال القطب والنصب سوى
وحاذر الصدمة بالصخر إذا
دنوت كيلا يعتري الخيل الأذى
أو يسحق النير فيشمت العدى
وأنت بين القوم يغشاك الحيا
بني كن ثبتاً فإن نلت المنى
وجزته ولم يضعضعك العيا
لا سائقٌ جاراك حتى لوعدا
وراك أريون الجواد المجتبي
جواد أدرست ومن نسل العلى
أو خيل لومذونٍ التي حوى
بهذه الأصقاع تنهب الثرى
كذاك نسطور ابنه مذ أرشدا
عاد إلى ملجسه وقعدا
وهب خامساً إلى السباق
مريون في جياده العتاق
ثم اعتلوا وطرحوا اىلأزلاما
يجبيلها أخيلٌ استقساما
فسهم أنطيلوخ أولاً ظهر
فسهم إفميل فأتريذ الأغر
وبعده مريون والأخير
أبسلهم ذيومذ الشهير
فانتظموا صفا وآخيل اعترض
يريهم في السهل بارز الغرض
وأنفذ المحنك النبيلا
فينكس رواض خيول فيلا
ليرقب الفرسان في المضمار
وينثني بصادق الأخبار
فرفعوا سياطهم وحثحثوا
جيادهم طرّاً معاً وانبعثوا
فاندفعت تضرب في السهول
نائيةً عن موقف الأسطول
تحت الصدور ثائر الغبار
كالغيم أو عجاجة الإعصار
أعرافها تطير في الهواء
وخلفها العجال كالأنواء
حيناً ترى بالأرض رامحات
وتارةً في الجو سابحات
وراءها الفرسان فوق السدد
تخفق قلباً لبلوغ الأمد
صاحوا فراحت بهم نغير
بعشيرٍ فوقهم يطير
وعندما انتهت وعالادت تجر
منقلباتٍ نحو ثغر البحر
هناك ثارت همة الفتيان
فأطلقوا أزمة العنان
فبرزت خيل ابن فيريس ولم
تكد فإثرها ذيوميذ هجم
بجرد طرواد فزفت عقبه
كأنها راقيةٌ للمركبه
تنفخ في عتاق إفميل النفس
حرّاً كأنه بظهره قبس
طارت وهامها على هامته
ألقت تباريه على غارته
حتى بها أوشك أن يجتازا
ذيومذٌ أو مثله يمتازا
لكن فيبوساً بسخطه سطا
والسوط من يديه حالاً أسقطا
فخيله ونت وتلك انطلقت
وملء عينيه الدموع اندفقت
ولم تفت فالآس تلك الحيله
فابتدرت تدرأ شر الغيله
أعادت السوط له وجددت
عزماً به جياده تشددت
ثم انبرت حانقةً وسحقت
مضمد إفميل وعنه انطلقت
فسقط المضمد والخيل جرت
جامحةً وفي البراح نفرت
ونفس إفميل على التراب
أهوى من الكرسي للدولاب
يسيل من فيه ومنخريه
نجيعه كذاك من يديه
وانفضخت جبهته حين وقع
وفاضت العبرة والصوت انقطع
ومن أمامه ذيوميذ اندفق
وسائر الخيل مبرزاً سبق
تفرغ آثينا القوى بالجرد
حتى تنيله أعالي المجد
تلا منيلا ففتى نسطورا
مطهميه سائقاً مغيرا
يصيح هلا تفرغان كلما
عدواً لمثل الحين ذا أعطيتما
سبق ذيوميذ نعم لن أزعما
ففرساه اليوم طارت بهما
فالآس تعلي مجده لكنما
وارء أتريذ استفزا الهمما
فأدركاه أفلا أخجلتما
وإيثيا حجرٌ جرت دونكما
شأنكما السبق فلم أبطأتما
لأقسمن وأبرن قسما
عن سابقات الخيل إن قصرتما
وغير أطراف الجزا لم تغنما
لا خلتما نسطور يعني بكما
بل بظبى أنصله أهلكتما
إيه إذاً فانبعثا وعندما
نبلغ ذياك المضيق المظلما
نعمل فيه حيلةً فنقحما
لما أضله السبيل الأقوما
فجزعا لهول ذاك الزجر
واندفعا حيناً ببطن البر
فأنطلوخ أبصر المضيقا
حيث السيول هدت الطريقا
وانحدرت جوارف الأمطار
بهوةٍ تنذر بالأخطار
بنفسه من ثم أتريذ انحدر
منفرداً يخشى لقا الخيل الأخر
فأنطلوخ من على الكرسي انحرف
وغادر المنهج يبغيه وخف
فصاح أتريذ بملء الجزع
أأنطلوخ لم أراك لا تعي
جيادك أكبح للطريق الأوسع
فسوف تجتاز بذاك المهيع
فإن تزاحمني كلانا نقع
فلم يصخ وساط ثم اندفعا
بخيله كأنه ما سمعا
فاجتاز مرمى كرةٍ قد قذفا
بها فتى بأسٍ عليها اأتلفا
فارتدعت خيل منيلا القهقري
ولم يسق خشية خطبٍ أكبرا
خشيةً أن تصطدم العجال
فتسقط العجال والرجال
وهكذا في طلب الفخار
تعفر الأوجه بالغبار
وصاح أتريذ بغل الكدر
أأنطلوخ بين كل البشر
ما قط حاكاك شقي مفتري
ند عن الإغريق صدق المخبر
وهم يخالونك بالعقل حري
فلن تفوزن مهٍ بالظفر
أو تقسم الآن أمام الزمر
وفرسيه ساط ثم صاح لا
يورثكما الغم حذار الملا
دونكما مذ كيان أثقلا
سنّاً وسوف يجهدان عجلا
فجزعا لصوته وثارا
وأنطلوخ أدركا تكرار
وظلت الصيد بتلك الحلقة
ترقب تلك الضمر المدفقه
تنبه قلب السهل والعجاج
للجو من وقع الخطى وهاج
وكان عنهم لليفاع انعطفا
قيل إكريت ومنه أشرفا
فأبصر الخيل وهم لم يبصروا
وسمع الصوت الذي يزدجر
فعرف الفارس عن بعد الأمد
والأشقر السابق في تلك الجدد
في وجهه الغرة لاحت كالقمر
فقام ثم صاح صدق الخبر
يا صحب يا عصابة الأقيال
ألكم بدا الذي بدا لي
أرى جياداً برزت حيالي
وفارساً غير الذي في البال
فالسابقات أصبحت توالي
لا شك ألفت قدراً ذا بال
رأيتها والنصب بادٍ عال
جازته والآن بلا انفصال
أسرع الطرف على الأطلال
كأنني أسعى إلى المحال
لا شك عند العود والإقبال
طار العنان من يد الخيال
أو جمحت فيه ولم تبال
وقضت النير وبالإجفال
ولت فألقته على الرمال
قوموا اجتلوا حقائق الأحوال
فلم أكن ظني بالمغالي
وخلتني أبصر في الأوالي
قيل الإتول الشائع الأفضال
رواض متن الجرد ذا الأهوال
ذيومذ القرم أخا المعالي
هنا ابن ويلوس له تصدى
وصاح فيه حانقاً محتدا
أإيذمين لم تكن بالمنصف
هرفت ألفيك بما لم تعرف
فتلك تلك الخيل شم المعطف
تنتهب السهل وما الأمر خفي
ما كنت بالغض الشباب الترف
بل شاب أنظارك عيب الضعف
والهذر عوذت بقول المرجف
أفقت أهل الحكم في ذا الموقف
حتى تشدقت بهذا الصلف
فخيل إفميل نعم لم تختف
بل لم تزل في الصدر لم تنحرف
يدير صرعها بلا تكلف
فقال إيذومين يصلى حنقاً
أياس تسمو قحةً وحمقا
ومنطقاً بكل خبثٍ ذلقا
وفي سوى ذاك عجزت مطلقا
فقم وخاطرني فأيٌّ صدقا
يحرز قدراً أو إناءً نمقا
حتى إذا أتريذ عدلاً نطقا
هناك تدري خسائراً ومنفقا
أي جوادٍ في الرهان سبقا
فهب آياس على الأقدام
يثور للجواب باحتدام
وكادت الفتنة تذكوا ضرما
لكن آخيل تصدى لهما
فقال إيذومين آياس كفى
لا كان من مثلكما هذا الجفا
سواكما لو حل هذا الموقفا
عنقتماه فاجلسا وانعطفا
أقبلت الخيل انظراها تعرفا
سابقها من الذي تخلفا
ثم ذيوميذ هناك لاحا
منتهباً بخيله البطاحا
تسبح في الهواء والسوط على
أكتافها والنقع للجو علا
وراءها مركبة المغار
تسطع بالنحاس والنضار
طارت فأضحى أثر الدولاب
يوشك أن يخفى على التراب
حتى إذا بينهم حل انتصب
ثم عن الكرسي للأرض وثب
ومن صدورها إلى الأرض اندفق
كذاك من أعرافها رشح العرق
والسوط للمضمد ألقى وابتدر
من فوره التينلٌ إلى الخطر
فالبكر والدسيعة المكتسبه
ألقى لصحبه وحل المركبه
إذا بأنطلوخ للقوم بدا
قبل منيلا خدعةً لا مطردا
لكنه ما ند عنه وسبق
إلا كما الجواد بالنير التصق
إذا لدى مركبة القيل اندفع
وذيله حول المحالات ارتفع
قد كان مرمى كرةٍ عنه ابتعد
لكن مضى بإيثيا يجري وجد
ولو مجالهم يسيراً طالا
لأحرز السبق وفخرا نالا
ثم على مرمى مثقفٍ أتى
حوذي إيذومين مريون الفتى
فليس ذا سلاهبٍ كرام
وليس بالمضمار ذا إلمام
وآخر الحلبة مقطوع الصله
لاح ابن أذميت يجر العجله
وخيله يسوق في محنته
فرق آخيل لدى رؤيته
وصاح ناهضاً أرى الجديرا
بالسبق أضحى هاهنا الأخيرا
فلا نضع إقدامه المبرورا
ذلك نال الخطر الخطيرا
فلنجعل الثاني ذا الأميرا
فاستصوبوا وكاد يعطي الحجرا
لو لم يعارض انطلوخ جهرا
وصاح يا أخيل إني أنقعم
منك إذا اعتديت فيما تحكم
تحرمني حقي وأنت تزعنم
إفميل فيه الخيل وهو الأيهم
قد أصبحت عن السباق تحجم
فلو سراة الخلد عوناً منهم
رام لما كان أخيراً يقدم
فإن به تعنى وأنت الأكرم
ففي خيامك المنال الأقوم
من ذهبٍ ومن نحاسٍ يركم
والغيد والخيل بها والنعم
أما له إن شئت فيما مغنم
من صلتي أوفى نعم وأعظم
عاجله بالبر إذا فتعلم
كل السرى أنك أنت المنعم
لكنني في مغنمي لا أرغم
ومن يعارضني به فالحكم
ما بيننا الصم بها نستعصم
فهش آخيل له منتصبا
إذ كان إلف وده منذ الصبا
وقال مذ قد رمت أن أنيلا
من منزلي جائزةً إفميلا
فالآن يعطي الجوشن الثقيلا
جوشن عسطروف الصقيلا
ذاك الذي طرحته قتيلا
حلقه صفرٌ زها جميلا
وهو جزاء خلته جليلا
ثم إلى أفطومذٍ أشارا
فهب من ساعته وسارا
وأحضر الدرع وإفميل حبا
بها ففاض جذلاً وطربا
لكن منيلا قام واري اللهب
على ابن نسطور وبادي الغضب
من كف فيج صولجاناً قبضا
يأمر بالصمت السرى مذ نهضا
وصاح أنطلوخ يا ذا العقل
لم اجترحت اليوم شر الفعل
وسمت شأني الخذل شر الخذل
أحرجت خيلي وبخيلٍ خطل
جزت سراحيبي الكرام الأصل
فيا سراة القوم آل الفضل
هيوا افصلوا ما بيننا بالعدل
كي لا يقال بعد هذا الفصل
غدراً منيلا قد غدا يستعلي
وأحرز الحجر بفضل النبل
والبأس لا بالجري فوق السهل
وهاكم حكمي بذا المحل
ولا إخالني رهين العذل
إذ إنني بالحق حكمي أملي
قم أنطلوخ وفق عرف الهل
وقف هنا قرب الجياد مثلي
والسوط ذا السوط الذي من قبل
سقت به أقبض بيد وخل
يداً على الخيل أمام الكل
واحلف بهدام الورى الأجل
أنك لم تغدر ولم تحتل لي
فقال صبراً يا منيلا صبرا
جاوزتني سنّاً وفقت قدرا
فنزق الشباب تدري خبرا
يدفع فوراً ويضل الفكرا
جهل الصبا هذا وأنت أدرى
فالطيش فيه علةٌ لا تبرا
أنت ذا بالعفو كنت الأحرى
فدونك الحجر فخذها جهرا
وإن تشأ زدت صلاتٍ أخرى
فذاك خيرق لي يا ابن أثرا
من أن تسومني قلىً وهجرا
وعند آل الخلد أجني وزرا
وقادها بيده يلقيها
إليه فاعتز بها بديها
ومثلما السنبل والطل فرش
حبابه في مائد الزرع انتعش
كذاك يا أتريذ لبك انشرح
وغلة الغم على الفور اطرح
وقال أنطلوخ عفت الغضبا
والآن لي الإذعان والغيظ خبا
قد كنت دوماً ذا حجىً مهذبا
لكنما بالعقل قد عاث الصبا
لا تخدعن بعد قيلاً أنجبا
منك فلا سواك فوراً أذهبا
غلي وقد شاهدت فيما ذهبا
كم نصباً عانيتهم ونصبا
أنت وترسيميذ ذاك المجتبى
والشيخ نسطور وكنت السببا
عذرك قد قبلته مستصوبا
والحجر لي خذها حلالا طيبا
ليشهد الإغريق في هذي الربى
أن جناني العسف والكبر أبي
ثم إلى رفيقه نومونا
ألقى بها فاقتادها مأمونا
لذاك بالمرجل أتريذ ذهب
وخص مريون بشا قلي ذهب
إذ كان تالياً أتى على أمد
وصلة المرتاح لم ينل أحد
لذاك بالكوب أخيل راحا
يهدي إلى نسطور ثم صاحا
خذ أيها اشيخ فهذا الذخر لك
ذكر الفطرقل الذي آه هلك
ولن تراه بعد في هذي الدرك
إليك قد أهديته إذ أثقلك
عجزٌ فلن تكون ممن اشترك
لا بلكامٍ أو صراعٍ أو سلك
في العدو والطعن بهذا الممترك
والكوب ألقاه له فطابا
نفساً ومن ساعته أجابا
بني قد نطقت بالحق نعم
قد وهت الكف وخارت القدم
آه فيا ليت شبابي ما انصرم
ودام لي إقدام غابر القدم
لما الإفيون ببفراس النعم
سعوا إلى دفن عمارنقا الحكم
وولده قد أجزأوا والحشد تم
جوائز الألعاب حتى تقتسم
فلم يكن في كل هاتيك الأمم
منهم ومن فيلوس أرباب الشيم
كذا من الإيتول من معي انتظم
فإقلطو ميذين إينفس اصطدام
معي لكاماً فانثنى واري الألم
ثم الفلوروني أنقاص هجم
نحوي صراعاً فانثنى بادي الندم
ثم إفكلوس الفتى من اتسم
بعدوه قصر عني واعتصم
ثم بزج الرمح فيلاس الأشم
وفولذورا جزت مأثور العظم
لكنني بسبق العجال لم
أفز وإن كان له القدر الأهم
فولدا أكتور أدركا العلم
قبلي يغنمان خير مغتنم
والفوز للكثرة بالفضل حكم
والتوأمان أنيريا فذا اقتحم
بسوطه وذا الأزمة استلم
ذلك شاني كان من قبل الهرم
والآن للفتيان إبراز الهمم
أتمم إذا مأتم إلفك الحم
وها أنا أقبل بالبشر الأتم
ذخرك إذا أكرمت يا نعم الكرم
حرمة شيخٍ كان من أهل الحرم
فلتجزك الأرباب موفور النعم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان البستانيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث601