تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 28 أكتوبر 2013 07:54:59 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 28 أكتوبر 2013 07:56:41 م
0 568
ضح الهموم ببارق الصهباءِ
ضح الهموم ببارق الصهباءِ
واذخر ظباك لغارةٍ شعواءِ
واشرب على ورد الخدود مدامةً
توليكها ريحانة الندماء
بيضاء يطرب حجلها فتخالها
نسرينةً عكفت على ورقاء
تقتاد غرتها الضرير بنورها
وترد وفرتها عيون الرائي
إن أسفرت حكت الغزالة في الضحى
وإذا رنت فغزالة البيداء
ثقلت روادفها فماثل خصرها
بانَ الغوير على ربى الجرعاء
وزهت على القمر المنير لأنها
في النفس تفعل فعله في الماء
حاكى حباب الراح لؤلؤ ثغرها
فجهلت أيهما فم الصهباء
والصب عادته الذهول فإن رأى
نار الحباحب قال نار حباء
صدَّقت زورتها التي قالت لنا
أرج النسيم سرى من الزوراء
وكرامة الثغر الذي حيت به
سحراً فأحيا ميت الأحياء
لم أنسها كالبدر تحمل كوكباً
شرِقاً يقلُّ الشمس في الظلماء
والليل من شفق المدام كخادمٍ
متنكرٍ في حلةٍ حمراء
لما رأت حب الرياض شجيةً
فينا وأن الفصل فصل شتاء
سفرت عن الورد الذي بخدودها
وتمايلت في الحلة الخضراء
وجلت لنا من ثغرها الطلع الذي
حسدت سناه كواكب الجوزاء
أكرم بها من جنةٍ بشريةٍ
تفتر عن حببٍ وعن لألاء
وغزالةٍ أنسيةٍ لحظاتها
وحشيةٌ وفريدةٍ عصماء
نحرت مطالعها الظلام فخلتها
صمصام عبد القادر الوضاء
السيد السند الأمين العالم ال
علم المكين بقية الفضلاء
حامي ذمار المسلمين أمين رب
ب العالمين مهين كلِّ مُراء
ذو الراية البيضاء والصمصامة ال
حمراء والخطارة السمراء
والضربة البكر التي باءت بها ال
أموات تائهةً على الأحياء
من توجب الزرقاء والغبراء طا
عته على العرباء والعجماء
واللَه يشهد والملائكة العلى
أن الأمير لمن بني الزهراء
فهو الجواب لسائلٍ وهو العبا
ب لناهلٍ وهو السحاب لنائي
وهو الذي فطر المهيمن تاجه
من درةٍ علويةٍ بيضاء
وحباه من نفس الرسالة نفحةً
تسترجع الأرواح للأعضاء
الحرب والمحراب يعرف فضله
وتعاقب الإصباح والإمساء
والجود يعرف أنه لأضر مخ
لوق على البيضاء والصفراء
لا يمسك الدينار إلا ريثما
يلقى به لمعاشر الفقراء
حتى إذا لم يبق في أبوابه
عافٍ ولا ذو حاجة عصماء
قنعت حشاه من الطعام بجردقٍ
ومن الشراب بنغبةٍ من ماء
ما جهد ما يثني عليه عفاته
واللَه مادحه بخير ثناء
وبما يسميه العدى غير الردى
وفم الندى إلا فم الوطفاء
قاسوا خطابته بلؤلؤ غادةٍ
حسناء ذات مهابةٍ وحياء
ثم ازدروا ورد النحور وشبهوا
كلماته بكواكب الجوزاء
والحق بين حديثه وكلاهما
ما بين نور الشمس والظلماء
مولاي حمد اللَه والحمد الذي
وافاك زادي ما حييت ومائي
سطرته وأنا المصاب بناظري
لفراق مولانا الكريم الطائي
فإذا رأيت النقص فيه فقل متى
لحق البعير سوابق الخلفاء
فاكحل بطيب ثراك عيني مرةً
فهو الدواء لمقلةٍ عمياء
أنَّى أحيد عن المديح وشيمتي
مثل الصراط قويمة الأرجاء
وبراحتيك حللت عقد متاعبي
وعلى يديك عقدت حبل ولائي
لا زالت الأعياد توعد بعضها
بلقاك وعد الصادق الوفّاء
وبقيت غوثاً للفقير وناصراً
للمستجير وبهجةً للرائي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث568