تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 أكتوبر 2013 08:49:48 م بواسطة حمد الحجري
0 591
يا رب سحر العيون الناعسات سبا
يا رب سحر العيون الناعسات سبا
من كان أفتى وأعتى من ملوك سبا
وحبهن كسي عشاقهن ضنىً
يكاد يخفى به الكاسي عن الرُّقَبا
فزد بحقك يا رحمن صولته
ولا تدع لسوى سلطانه نشبا
واحرس من العين خدّاً زاهياً وهبت
له الغزالة من ألوانها الذهبا
فهو الذي يستحق الشكر من رجل
لولاه ما عرف التشبيب والطربا
تقول فاتنتي الحمام ورَّدَهُ
وأنت تعلم أن الورد ورد صبا
ورد الجمال الذي ما كان يهجرها
وإنما كان بالنسرين محتجبا
باللَه يا ضرة الشمس التي احتجبت
بلازِوَردِ الخبا عن أعين الرقبا
هذا الخمار من الفيروز معدنه
أم من خيال العيون الزرق واحربا
أفدي العيون بروحي والخمار معاً
والأقحوان الذي في فيك والحببا
وأين روحي التي تفدي العيون بها
بادت وجوهر لبي قبلها سلبا
أنت التي كان قلب الصب يغلبها
بالصبر لكن جفاه الصبر فانغلبا
إلامَ يصرعني وجدي وأكتمه
والدمع صار دماً والصبر صار هبا
كانت سيوف العيون السود تطلبني
ولم تنل أملاً مني ولا أربا
فصار سيف العيون الزرق يصرعني
لا بل يقطِّع قلبي بالهوى إربا
تبت يدا من نهاني عنك يا سكني
لم يُغنِ مالُ الشقيْ عنه وما كسبا
يبيت عن سبب الأشواق يسألني
لا أبصرت عينه من عينك السببا
وقال تهوى العيون السود قلت له
بالأعين الزرق غاب القلب والتهبا
إذا بدا بلهيب النار أزرقها
شبت وليس يشب الأسود اللهبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث591