تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 أكتوبر 2013 08:50:14 م بواسطة حمد الحجري
0 441
جلّت نجوم ثناياها عن الشهب
جلّت نجوم ثناياها عن الشهب
وجل شهد لماها عن دم العنب
ونزه اللَه طيباً فاح من فمها
عن أن يقاس بطيب المندل الرطب
لا تحسب المبسم المحمرَّ كأس طلاً
فلا يُشَبَّهُ ما يحواه بالحبب
الثغر يا قوتة في خرتها لعسٌ
لو ذاقه الرجل الفاني لعاد صبي
لو أن للراح ما للريق من شرفٍ
أعطيت للراح روحي قبل مكتسبي
ولو رأيت رضاب الكرم أكرم من
رضاب ليلى سقيت الكرم بالضرب
عرِّش عليَّ بكرمٍ من ذوائبها
أعطيك فيه كروم الروم والعرب
وعاطني ذرة من راح ريقتها
وخذ به ألف قنطارٍ من الذهب
إني لأكره راحاً لا يماذجها
ريق الحبيب ولو ردت علي أبي
وأشتهي لو تمص النائبات فمي
بمصةٍ من رضاب المبسم العذب
راح السرور بأفواه البدور فخذ
مافي الثغور ودع ما للغرور خبي
واشرب على خد من تهوى مراضبه
واترك ورود الربى فالورد فيه ربي
فإن عطيت على قدر المحبة من
ريق الحبيب فهذا غاية الأرب
وإن حباك قليلاً من مكارمه
لا تعجبن فما في ذاك من عجب
لو كان يعطي الفتى استحقاقه لعطي
روفان شامية الأولى من الرتب
فهو المعد لإذلال اللئام وإع
زاز الكرام وكيد الحادث اللجب
وهو النبيه النبيل الفاضل الفطن ال
بر الجليل سليل السادة النجب
وذو اليراع الذي لو شاء يحصر حب
بات الرمال لأحصاها بلا تعب
وقيس رأيٍ ينال المستعين به
ما لم ينله ببيض الهند واليلب
عن ذاته عزت المريخ ما أفلت
وبهجة الزهرة الزهراء لم تغب
فتلك ثالث أبراج السماء لها
وذاك في الأوج يدعي ثالث الشهب
فكل مرتبةٍ تحواه أرخها
محسودةً أبداً من أول الرتب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث441