تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 أكتوبر 2013 09:11:34 م بواسطة حمد الحجري
0 362
لنعمان هاتيك المراشف صبوتي
لنعمان هاتيك المراشف صبوتي
وللبان من تلك المعاطف وقفتي
وشكواي لا للدار لكن لمن بها
وما كل من في الدار يعرف علتي
ولكن تبيد السقم منهن كاعبٌ
تعيد برياها الحياة لميت
بعيدة مهوى القرط ما رف حجلها
عليه ولا غنت به سمع مقلة
يريك تهادي فرعها فوق ردفها
لواء كثيبٍ أو شراع سفينة
إذا فارق المنديل كافور خدها
تورد توريد الغلام المبكَّت
يكاد نسيم الطيب يحملها لنا
لرقتها لولا اكتناز العجيزة
وتحسبها سكرى إذا هز عطفها
عليك دلال الشادن المتلفت
حلاها نجومٌ أشرقت من نهودها
وأقمار تمٍّ في الخدود استقرت
وسندسها المعروف والصدق طيبها
وثروتها الإلمام بالألمعية
تفاخر آرام الخدور بأربعٍ
بهن تناهى حسن كل غريرة
رشاقة أعطافٍ وغنج لواحظٍ
ورقة ألفاظٍ ولين عريكة
وتفتن أرباب الملاحة والبها
بست خصالٍ تيمت كل أمة
كمالٌ وظرفٌ وامتثالٌ وطاعةٌ
وصدقٌ ورفقٌ بالشجي المشتت
لبست هواها قبل خلع تمائمي
وقلت عساها أن تدوم تميمتي
ففرق جور الدهر بيني وبينها
وغادرني ما بين حيٍّ وميت
وغادر أفراحي كغلطة كاتب
أشلَّ محاها أو سراب بقيعة
وقال أناسٌ شتت الله شملهم
وأبعدهم عن كل خير ونعمة
تعالوا نورِّش بين ليلى وبينه
ونقطع بالتوريش عرق المحبة
وكم ورَّش الواشون بيني وبينها
وما نقصوا من حبها وزن حبة
فيا رب حتام اللواحي تلومني
على غادةٍ أعطيتها عين ريمة
وأسكنت فاها من لماها مدامةً
ترد على الفاني زمان الشبيبة
لئن تركت ليلى السهاد لناظري
فكم جلبت ليلى الرقاد لمقلتي
وبات رضاها منعماً برضابها
يمتعني بالجرعة السكرية
بيانعةٍ تاهت وباهت بسوسنٍ
وآسٍ ونسرينٍ ووردٍ وكتلة
كأن رباها للبهار مجامرٌ
توقد للزوار نار وليمة
كأن مجاريها أنامل خيّرٍ
تمد لراجيها سبائك فضة
كأن قماريها بنات أكابرٍ
بكين بآداب ونُحنَ بحشمة
تثور عليها كالعداة طيورها
وترتع في أحضانها كالأحبة
مضى العام فيها والليالي قصيرة
ولا خير إلا في الليالي القصيرة
مررن يسارين البروق سواحباً
على غرر الأزهار كل ضريبة
فبلل دمعي ما بللن من الربى
وغادرها في لجة حنظلية
وقال سفيه القوم جرعك الهوى ال
هوان ألا تقوى عليه بسلوة
وأقسم بالرحمن لو مسه الهوى
لسماه عزرائيل آل المحبة
فليت سفيه القوم ونَّب سيدي ال
أمير على بري وبر الأحبة
لعل اليد البيضاء يوماً يوماً تذيقه
سموم الأفاعي السود بالسمهرية
فما مثل عبد القادر السمح قادرٌ
يعف عن العاني ولا يرحم العتي
إذا شاهد الصادي تلقاه بالندى
وإن شارف العادي فبالمشرفية
يسود على ماضٍ وآتٍ وحاضرٍ
بنصرة مظلومٍ وإسعاف مسنت
وحلمٍ وإنصافٍ وعلمٍ وغيرةٍ
ولطف وظرفٍ واتضاعٍ ورقة
رأى الناس إخواناً فأحيى مواتهم
وعدَّل فيما بينهم بالمبرة
ونفَّذ في الدنيا أوامر دينه
بطاعة مسنونٍ وعصيان بدعة
فحكَّمه الباري ببر وفاجر
ودرَّعه بالعدل والأريحية
فما هو إلا حكمةٌ سرمديةٌ
مصورةٌ في صورة هاشمية
وماهو إلا الغيث في كل بلدةٍ
وما هو إلا الليث في كل بقعة
سحابٌ إذا أعطى ونارٌ إذا سطا
وحَبرٌ إذا أفتى وبحرٌ إذا فتي
وديعٌ بريعٌ صادق القول صالحٌ
رقيق حواشي الطبع تام المروءة
تجمل بالإحسان والعدل والتقى
وجمل بالإيمان جيد الفتوة
إذا ابتهل الجاني به يوم حشره
يثاب ولو من أمةٍ مانوية
وإن سأل اللَه الفقير به الغنى
يسود على قارون بالعسجدية
أتاني كتابٌ منه لما قرأته
قرأت المعاني والبيان بلحظة
وظلت قرير العين أحسب منعتي
بهامة نسرٍ لا يحاذر من عتي
وقلت أحلمٌ ما أرى لحقارتي
وعزة مولانا إمام الأئمة
وما أنا بالناسي تواضع سيدي ال
أمير ولكني بليت بدهشة
وطاب فؤادي يا ابن ساكن طيبة
به وتناسى علتي بتعلتي
بعيشك إن أرسلت طيفك بعده
تقول لعيني بالرقاد تقوتي
فما أنا من يسري المحال بباله
فيطمع أن يلقى الخيال بيقظة
نسيت يميني إن نسيتك ساعةً
وصم صدى شعري وطال تشتتي
ولا خطرت في خاطري بنت ليلة
إن التمست نفسي سواك ابن حرة
فأنت الذي ثقلت بالجود كاهلي
ونسيتني بالبر شعبي وشعبتي
وأبعدت عني الضر بالدر والعنا
بنيل المنى والجهل بالأريحية
وأزكيت مصباحي وزكيت حكمتي
وجددت أفراحي وجودت منحتي
فلا زالت الدنيا بجاهك جنةً
تروِّح أرواح الكماة الأعزة
ولا زلت ما دارت رحى الحرب ضيغماً
وما ضمك المحراب شحرور بيعة
ودمت لنا ما دام للسيف قائمٌ
إماماً هماماً قائماً بالأدلة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث362