تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 أكتوبر 2013 09:13:13 م بواسطة حمد الحجري
0 381
نعم نعمت روحي بحي أحبتي
نعم نعمت روحي بحي أحبتي
وما حجدت آرام مصر محبتي
ومنيلها السامي وكوثر نيلها
جنان مسراتي وراح سريرتي
هي البلد الرحب المعجل بالقرى
لكل غريبٍ زارها وغريبة
وعاصمة الدنيا السخية بالثرى
لكل عديمٍ كالثرى وعديمة
مقر يواقيت الخدود وملعب ال
قدود ومرج الأعين الحورية
ومسرح أرباب الملاحة والبها
ومسحب أذيال المها البشرية
مروج سروري ما يروج من الصفا
بها ويواسيني بريق غريرة
وقاب حبوري والكواكب حوله
مكعّب غابٍ تحت ذيل عريشة
نسيت يميني إن نسيت مدينةً
تكاد تواسيني برد شبيبتي
تتيه على كل البلاد بنضرةٍ
وتنعش ألباب العباد بنظرة
كواعبها الحور الحسان كواكبي
وفتيتها الصيد الكرام أيمتي
كأن ندماها ملوك ملائكٍ
تُسبِّح في جناتها العدنيّة
كأن غوانيها بلابل جنةٍ
تئنُّ على عيدانها الوترية
يبيت بها الإنسان آمن دهره
كما أمنت عِين الحجاز بمكة
ويصبح مسروراً بكل مماجنٍ
يفوه بأحلى نكتةٍ أدبية
إذا لمح الرمان تحت خميلةٍ
يقول أذا نهدٌ يلوح بغرفة
وإن شكت الورقاء خاف من النوى
وقال ألا حجلٌ يقول لها اسكت
نعمت بها يوماً تهيل لذي طوى
وتجنح يوماً للثنية مقلتي
بأحور كالدينار يسطع نوره
عليه سطوع الوردة السحرية
نفاسته روض وفي نفثاته
فصاحة حسان وصوت نفيسة
يعاهدني أن لا أميل لفتنةٍ
إذا لمحت عيناه حامل فتنة
ويبعد عن نمام كل حديقةٍ
كراهة نمامٍ وذكر نميمة
خلوت به عاماً تمر شهوره
علي مرور اللمحة الفلكية
نقات براحٍ من ثناه كأنها
رضاب ملاحٍ أو رضاب أدنة
وغانيةٍ آمنت حين رأيتها
بأن عيون العين علة علتي
يصور بين السالفين جبينها
حمامة ورقٍ في مخالب لَقوة
وصفت لها بنت الكروم فأقبلت
بها كخدود الشادن المتبكّت
تضم بيمناها نجوم نهودها
وتحمل باليسرى نجوم مبرتي
وقلت لها جودي علي وجوِّدي ال
شراب بمعسول الرضاب فلبت
فبت كأني ما فقدت من الصبا
سوى حلكٍ ولَّى وفارق لمتي
أقبل منها البدر تحت خميلةٍ
واعتنق اليعفور فوق حشية
وأضرب هامات الهموم بصارمٍ
يجرد من ألحاظها اليمنية
وهب نسيمٌ مد آس عذارها
علي ووشاها بسوسن بردتي
فخلت أكاليل الملوك بهامتي
وخلت على هام السماك أكلتي
وقلت لأوصابي الشقيقة إنني
حللت بجنات النعيم فولت
أحبة قلبي في الشآم وددتكم
بمصر يُرى عيشي الهني وعيشتي
ليعجبكم عود الرقاد لناظري
فإن كرى عيني عيون أحبتي
وحق هواها والكؤوس كأنها
ثغور دماها أو حدائق شبرة
لَمِن بردى أحلى وأبردُ ماؤُها
وأملح من أبرادها البردية
وأطرب من سنطير كل مغردٍ
حنين سواقيها بجانب ترعة
أبعد حسان الأزبكية أشتهي
منادمة الأكراد في الصالحية
وبعد نضار النيل يحمد عاقلٌ
زيابق باياس الخبيث وتُورة
لئن ملئت بالحور جلق وازدهت
فقد ملئت بالحور مصر ودلت
وما عملي بالحور بعد حدائقٍ
تغازلني فيها بنات نخيلة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث381