تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 أكتوبر 2013 09:13:47 م بواسطة حمد الحجري
0 379
إذا كان وجدي خافياً عن أحبتي
إذا كان وجدي خافياً عن أحبتي
فللَه علمٌ باكتئابي ولوعتي
وإن كان ساء البين نفسي وما اشتفى
كفى أن حسادي اشتفت حين أشفت
يقولون إني فت ليلى بزينبٍ
ومصر وما في مصر بالصالحية
ولو صدقوا في غير هذا لصدقت
مزاعمهم ليلى وعابت مروءتي
وحق هواها ما تحريت بعدها
ولكن تصاريف الليالي تحرت
ولا بت إلا ذاكراً طيب عهدها
وعهد اليالي البيض بالأزبكية
مربيتي طفلاً على شط نيلها
ومرضعتي در العلوم الزكية
وحاضنتي في ظل كل خميلةٍ
تجادلني عن طيب دارين بالتي
سقى اللَه أيامي بها خير ديمةٍ
وحيَّى ندامانا بها ونديمتي
ولا برحت تلك المغاني التي زهت
بنور الغواني في سرور ونعمة
وجاد رياضاً كنت انتابها الحيا
ومد عليها ظل كل خميلة
فتلك رياض لو تجنبها الحيا
لفاض عليها دمع كل غريرة
ترد علينا في الشتاء ورودها
خدود غوانيها وحمر الأدنة
وتسطع في أدجى اليالي كؤوسها
سطوع خدود الشادن المتبكت
لدى كل ذي حسن غرير كأنه
فضيض سماءٍ أو سبيكة فضة
ألا أرجٌ من طيب عرفك يا صبا
يبلغ أحبابي الكرام تحيتي
لعل سماح الخيّرين يردني
إلى بلد الأخيار أهل المروءة
فنسكن أرضاً تنبت العز دائماً
وتفخر بالقوم الكرام الأعزة
إذا ذكرت عين الجنان لغيدها
يقلن غوانينا عن العين أغنت
كأن عذاراها طباقاً لأيكها
فما ناح فيها الأيك إلا تغنت
شقائقها محسودة من مباسمٍ
ونرجسها من أعينٍ بابلية
سقاها وحياها الإله بوابلٍ
يفاخر بالتهتان كل ضريبةٍ
وصان حماها من ليالٍ طويلةٍ
تنغص لذات الليالي القصيرة
ولا قرب الرحمن منها ابن دأيةٍ
ينفِّر عنها عندليب المسرة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث379