تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 أكتوبر 2013 09:14:09 م بواسطة حمد الحجري
0 351
ما الصبر إلا كتابٌ كان موقوتا
ما الصبر إلا كتابٌ كان موقوتا
محاه داعي النوى لما تناءيتا
بوابلٍ من دموعٍ لا يرقرقه
سواك يا من على قلبي توليتا
جرى فجرَّ من الأجفان لؤلؤه ال
مبيض يا عنميِّ الخد ياقوتا
ليت الحياة ثنت عني أعنتها
ولا ثنت لك ساعات النوى ليتا
لقد غدوت وأيم اللَه يا سكني
أرى الضحى كفناً والليل تابوتا
فصل وصن رجلاً حي اللثام يرى ال
شيخ الوقور إذا جافاك علفوتا
أين اليمين وما آليت يا أملي
يا ليت ما كنت يا مولاي آليتا
كيف السبيل لوصل ما رنوت له
إلا رأيت له في النجم تثبيتا
وشم وردة خدٍّ صانها خدمٌ
من مقلتيك يرد الليث مبغوتا
وحق ما ملكت عيناك من حورٍ
أخزى وأخجل هاروتاً وماروتا
ما ناب طيب الصبا عن طيب فيك ولا
شممت بعد شذاك المسك مفتوتا
ولا رأيت رياض الشام يانعةً
إلا توهمتها بيداً سباريتا
فاقبل لعودة إقبالي بناظرةٍ
تركية تركت لي في الهوى صيتا
وارحم عليلاً إذا أوميت تبرئه
ولو غدا خافياً كالطيف أو ميتا
لم يبق منه الهوى إلا خفوق حشاً
حوشيت منه وطرفاً فيك مبهوتا
وديمةً من دموع كلها علقٌ
تخالها عند خد الخد إصليتا
يا بارق الثغر قد رواك كوثره
فارو الفؤاد بما يا برق رويتا
وحرمة الحب لو أعطى الحبيب لنا
ماء العذيب الذي أعطاكه قوتا
ما أصبحت بالجوى تكوى جوارحنا
ولا غدا اليوم حبل الوصل مبتوتا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث351