تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 فبراير 2007 01:38:50 م بواسطة حمد الحجري
0 2355
ألا أيها الركبُ اليمانون ما لكمْ
ألا أيها الركبُ اليمانون ما لكمْ
تَشيمونَ بالبطحاء برقاً يمانيا
تُريدون إِخفاءَ الغَرامِ بجَهدكم
وهل يكتُمُ الإنسانُ ما ليس خافيا
أبَى اللّهُ أن يخفَى غرامٌ وراءهُ
دموعٌ وأنفاسٌ صدعنَ التراقيا
ويا رفقةً مرَّتْ بجرعاءَ مالكٍ
تؤمُّ الحِمى أنضاؤُها والمطَاليا
نشدتكُمُ باللّهِ إلّا نشدتُمُ
به شُعبةً أضللتُها من فُؤادِيا
وقلتمْ لحيٍّ نازلين بقربهِ
أقاموا بهِ واستبدلوا بجواريا
رويدكُمُ لا تسبقوا بقطيعتي
صروفَ الليالي إنَّ في الدهرِ كافيا
أفي الحقِّ أني قد قضيتُ ديونكمْ
وأنّ ديوني باقياتٌ كما هِيَا
فوا أسفاً حتّامَ أرعى مضيِّعاً
وآمنُ خوَّاناً وأذكرُ ناسيا
وما زال أحبابي يُسيؤون عِشرتي
ويجفونني حتى عذرت الأعاديا
وخيرُ صِحابي من كفانيَ نفسَهُ
وكان كفافاً لا عليَّ ولا لِيَا
ألم ترَ أنَّ الحيَّ طالَ نجيُّهم
لبينٍ ولبَّوا للفراقِ مناديا
وقالوا اتَّعدْنا للرحيلِ غُدَيَّةً
فواحسرتا إنْ أصبحَ الركبُ غاديا
فيا قلبُ عاودْ ما عهدْتَ من الجَوى
معاذَ الهَوى أنْ تُصبِحَ اليومَ ساليا
ويا مهجتي ذوبي ويا مقلتي اسهري
ويا نفسُ لا تُبقي من الوجدِ باقيا
ويا صاحبي المذخور للسرِّ دونَهمْ
سأُصفيكَ وُدِّي معلناً ومناجيا
إِذا ما رأيتَ السربَ يُزجي غزيِّلاً
لطيفَ الشوى أحوى المدامعِ رانيا
فلا تدنُ من ذاك الغُزَيِّلِ إنِّه
يفوتُكَ مرمياً ويُصميكَ راميا
وبلِّغ ندامايَ الذين توقَّعوا
لقائيَ بعدَ اليوم ألّا تلاقيا
فلا تطمعوا في بُرْءِ ما بي فإنَّهُ
هو الداءُ قد أعيى الطبيبَ المداويا
ولم أنسَ يوماً بالحِمى طابَ ظلُّه
ونلْنَا به عَذْباً من العيش صافيا
أرى لفتةً منكم إليه مريبةً
فهل بكمُ من لوعةِ الحُبِّ ما بيا
وليلةِ وصلٍ قد لبسنا شبابَها
إِلى أن أشابَ الصبحُ منها النواصيا
ذكرنا شكاوى ما لَقِينا من الهَوى
فلما تصالحْنَا نسِينا الشكاويا
وبِتْنَا على رغمِ الحسود تضُمُّنَا
جميعاً حواشي بُردِها ورِدائيا
وكانت إساءاتُ الليالي كثيرةً
فما بَرِحَتْ حتى شكرنا اللياليا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الطغرائيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2355