تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 29 أكتوبر 2013 10:40:52 ص بواسطة حمد الحجري
0 407
للَه قومٌ كالرياض بشاشةً
للَه قومٌ كالرياض بشاشةً
غر الوجوه أكارمٌ أخيار
نزلوا بجلق في الخريف فأصبحت
مثل الربيع تحفها الأنوار
ودعوا بأنجام الكؤوس فأقبلت
وبها الشموس تزفها الأقمار
من كل بكرٍ ياسمين جبينها
سحرٌ ونرجس لحظها سحار
منهن من لو طوحت بلثامها
ليلاً لأشرق في الظلام نهار
جادت علي بقهوةٍ ديرية
صفراء يحسد لونها الدينار
حتى إذا كادت تحل بساحتي
ويحل منها في اليدين نضار
قالوا نأت ليلى فقلت لصاحبي
لم يبق لي إلا الدموع عقار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث407