تاريخ الاضافة
الخميس، 31 أكتوبر 2013 12:15:59 ص بواسطة حمد الحجري
0 295
خليلي ما أحلى المدام الذي صفا
خليلي ما أحلى المدام الذي صفا
على خد ساقٍ بعد هجرانه صفا
حبيبٌ حباني لحظه الفاتر الضنى
ولكن سقاني ريقه البارد الشفا
من القاصرات الطرف أحلى محاجراً
وأعذب ألفاظاً وأطيب مرشفا
إذا شم ريا ريقه العاشقُ اكتفى
وقال على الدنيا وجريالها العفا
تلافى تلافي حين أقبل مشرفاً
عليَّ ومن هجرانه كنت مشرفا
وبات صريحي يمزج الراح باللمى
ويمنحني شهداً شهيّاً وقرقفا
فلم أر ريماً قبله للجفا جفا
ولم أر ريماً بعده بالوفا وفى
تردَّى رداء اللطف والظرف والبها
وأقبل كالروض الأريض مزخرفا
يميل ضعيف الطرف من غير علةٍ
فأحسب غصن البان يحمل مضعفا
وأحسب ريحان الدجى من خدوده
تلثَّم ورداً أو شقيقاً مفوَّفا
فيا حسنه من عائدٍ عاطر الشذا
حريصٍ على الحسنى مصرٍّ على الوفا
براه لنا الباري هماماً مهذباً
لطيفاً ظريفاً ضامر الكشح أهيفا
كأن محياه اكتسى من حميمه
مخافة عينٍ سابريّاً مضعَّفا
كأن خيال الهدب قد صار كاتباً
يصوِّر في خديه بالمسك أحرفا
كأن على خديه للآس جنةً
إذا لم يرح ريحانها الصب أدنفا
كأن شعاع العانسات بكفه
سحالة إبريزٍ تموِّه مصحفا
كأن رضاب الكأس ذاق رضابه
فشفَّ ومن لألاء فيه تشنَّفا
كأن عقيق الراح من وجناته اس
تحى فتردَّى بالحباب وأرعفا
كأن فم الإبريق مدَّ لسانه
ليطلب من كافور راحته الشفا
كأن عبير الراح راحةُ فارس
تهز علينا منه رمحاً مثقفا
كأن غزال المسك أصبح منصفاً
فذرَّ على خاليه مسكاً منصَّفا
كأن الذي استلقى على الخد سارق
غدا برياحين العذار مكتفا
كأن الذي في جانب الجيد بلبلٌ
على شرف من خالص الطلع أشرفا
إذا جال ماس الكأس بيني وبينه
توهمته في باطن الكأس رفرفا
خلوت به والباسقات كأنها
تمد علينا في الحدائق أسجفا
وقبلته ألفاً وألَّفتِ الطلا
قلوباً شكت عاماً من الصد ألَّفا
فصار خريفي كالربيع بوجنةٍ
عليها احمرار الورد شتَّى وصيفا
شممت شذاها واكتفيت بطيبها
وأعرضت عما خاله الناس أكيفا
وما زلت حتى صاح للَه صائحٌ
ينبِّه للمفروض عبداً مكلَّفا
أدافع إلّا عن محياه ناظري
كأن بروعي أهبط اللَه يوسفا
فيا عجباً لما صحا كيف فاتني
ويا عجباً من فوته عندما غفى
أرانيَ مُوَلّاه الفراقُ فخلتُه
كثيباً تداعى أو جباناً تخوَّفا
فكان وأيم اللَه أحلى من المنى
وأملحَ من وجه الضحى ذلك القفا
وكان نهارَ السبتِ يومُ فراقِنا
فيا ليته عن صبر صبٍّ عفى عفا
وقفت له بالباب وقفة خاسرٍ
يفكر في ما فاته فتأسفا
وقلت له لا تبخسِ السبتَ حقه
ففيه على العرش استوى اللَه واكتفى
فلجَّ وقال الأمر للَه وحده
وأعرض عني عابساً متأففا
وقلت وقد قبلت فاه ولم يزل
يتيه كفى هذا فقال وذا كفى
فثلث خديه احمرار مدامعي
كما ثلَّث البدرين في الشام مصطفى
أميرٌ عرفت الناس لما عرفته
وظِلتُ قرير العين بالعين مترفا
أصوغ تآليفي وأنظم حكمتي
لأبرع من أملى وخطَّ وألَّفا
لذي قلمٍ كالسيف طاب غراره
تحكم في كيد العدى وتصرفا
خليقته جبر الكسير وكسر من
تصلَّب في شوط الريا وتصلفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث295