تاريخ الاضافة
الخميس، 31 أكتوبر 2013 09:44:39 ص بواسطة حمد الحجري
0 466
جادت لنا بعد إعراض بإلمامِ
جادت لنا بعد إعراض بإلمامِ
فخلتُ زورتَها أضغاثَ أحلامِ
شامية فعلت بالغنج مقلتها
في مصر أفعال آسادٍ بآرام
كادت تعانقني والدمع يغرقني
والركب ما بين إسراجٍ وإلجام
فصدها خفرٌ لاذت به دررٌ
يجلوهما قمرٌ حالٍ بأنجام
سألتها كيف زارت وهي نيرة
لم يخف رونقها عن عين نمّام
فاستضحكت ثم قالت ليس يشعر بي
والشعر خلفي وظل السعد قدّامي
دفعته بدجى فرعي كما دفعت
سلمى الكريمة همّي بالندى الهامي
فرحت عنها أقول الخير أجمع في
بني مسدية القرم السخي الشامي
فليس بدعٌ إذا فازت بأوفره
سلمى أخت مطرانهم ذات التقى التام
قرينة الخضرم المبذول نائله
سليم بولاد أتقى كل قمقام
لو لم تكن درةً عظمى حليلته
ما قارنت منه بحراً زاخراً طامي
تبارك اللَه ما أبهاه من رجل
شامي النجار عزيزٍ خيِّر سامي
عم الأراملَ بالإحسان نائلُه
كما يعم الشذا زهر الربى النامي
وعمَّر البِيَعَ العظمي وشاد لها ال
أوقاف غوثاً لأطفالٍ وأيتام
فاكرِم به ماجدَ الجدَّين يكنفه
مجدُ الفريقين أخوالٍ وأعمام
ته يا سليم بما أعطيت من هممٍ
مثل الجبال ومن حلم وإقدام
واسلم فقلبك أعطاك اسمه كرماً
لما غدا سالماً من كل آلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث466