تاريخ الاضافة
الخميس، 31 أكتوبر 2013 09:45:14 ص بواسطة حمد الحجري
0 612
يا منية القلب ما أجرى الدموع دما
يا منية القلب ما أجرى الدموع دما
إلّا فراقك دون الآل والندما
ولا أطار منامي عن مواطنه
إلّا الصدود الذي سُرَّت به الخُصَما
دك التباعدُ إعزازي وأثبت بي
ذلّاً لو اكتنف البحرين ما التطما
وزادني ولهي روعاً نفي ورعاً
كنتُ الصَيولَ به طفلاً ومحتلما
لمن لمن أشتكي جور الغرام لمن
وأنت أنت غدوت الخصم والحكما
حكمت لي بالهوى والجور عادته
أأشتكي جوره أم جور مَن حكما
اللَه بي فلقد أصبحت في وجل
لو حل أيسره في الزهر ما ابتسما
وشفني كمدٌ من فرط هجرك لي
أخفى بها علَمي عن أعين العُلَما
لا صبر لي بعد فيك العذب يا سكني
وبعد شهد اللَمى صبر المحب لما
أقسمت بالبلج الوضاح والدعج ال
فضاح والأرج الفياح متُّ ظَما
فهل تعود ليالينا التي سلفت
بالربوتين فننسى باللمى الألما
وهل تقصِّرُ ذيلَ الصد مكرمةٌ
تبني لنا من مقاصير الصفا حرما
صار الصفا كدراً والحب صار قلىً
والود صار جفاً والدمع صار دما
إن دمت سالية عني فقد شمتت
بنا الوشاة وأما إن وصلت فما
أما أنا فكما تدرين مكتئبٌ
لم أسلُ منك رضاباً بارداً وفما
ولا أفضِّل ماءً ساغ مشربه
على لقاك وبي وسط الهجير ظما
رضيت ريقك قوتاً والوفا وطناً
والحب ديناً وسلطان الهوى حكما
فليت من قسم الحب العليم بما
عندي من الحب ساوى بيننا القِسَما
سقمان لم أدر تعذيبي بأيهما
سقم اصطباريَ أم أجفانك السُقَما
ضاق الخناق وضيقي ماله فرجٌ
إلا العناق فهذا الضيق أفرج ما
وشت شملي ولكن قال لي أملي
إذا تلافاه عبد القادر انتظما
حامي الشآم وقد قامت أراذلها ال
ظُلّام تفتك في ساداتها الكُرَما
رب المقام الذي أضحى لنا حرماً
والسيف يختبط الصبيان والحرما
الهاشمي الأبي اللوذعي أبو ال
فضل الذكي ولي السادة العُظَما
ذرُّ الغمامة بل درّ الكرامة بل
تاج الإمامة بل أسمى الورى شيما
الجوهر الفرد والسيف الذي انتثرت
به العدى وبه شمل الهدى انتظما
حي اللثام الذي في الحرب لم يكن ال
سرحان أوقح منه أن رأى الغنما
قد طهر اللَه قبل الناس فطرته
واختارهم لأبيه المصطفى خدما
تهدي الملوك وسامات السمو له
وهو الذي فوق هامات السمو سما
فإن تقبَّلها كان القبول لهم
نعم البديل وخيرالشيء ما كَرُما
ورب جارحةٍ ما للحِمام إذا
أوحى بها قدماً يجتازها قدما
شادت أميركة العظمى لها ورشاً
مخصوصةً شدهت آلاتها العظما
وعطلت بعد أن تمت معاملها
كيلا تبرَّ بثانٍ مثلها حكما
جاءت لشكَّته والناس قائلةٌ
باهي النجوم بها إن حادثٌ نجما
فاكرم بها ذات نارٍ كلما قذفت
من جوفها قذفت أعداءها رمما
واكرم به بطلاً من غير راحته
ما للبنادق هول يدفع النقما
يا من تخوف دهراً عاث فرعلُهُ
يمم حماه تجد مما تخاف حمى
إن الأمير أدام اللَه نعمته
يوماه يوم ندىً هامٍ ويم دِما
سريره في الفيافي ظهر سابحةٍ
تليلها ومولّاها لها علما
تُقلُّ أولَّ محمودٍ وآخر مح
سود وأشرف مولودٍ من العُلَما
يا مشبع الطير أبطالاً إن انتقما
ومشبع الناس أطياراً إذا رحما
عُبيدُك الدهر ساءتني حوادثه
فانظر إليه يرينا بؤسه نعما
ماأنت مفتقرٌ للشعر تسمعه
فكل قولك شعرٌ يجمع الحِكَما
لكنك البحر والأشعار من دررٍ
ومن يعود إلى مأواه ما ظلما
وكل ناظم شعرٍ فيه مقصده
وأنت تعلم مقصود الذي نظما
كانت جوائز شعري عندكم ذهباً
فاليوم أقنع أن تعطى لنا كلما
إن الثناء الذي أربى سناه على
زهر النجوم وراق العرب والعجما
قد غاظ حاسدك الشاني فتثقف لي
من النميمة رمحاً يفضل الخذما
أعد عوائدك الحسنى عليَّ وثق
أن الفؤاد بما نوجيت ما علما
وارحم عبيدك في الدنيا يثيبك في
يوم القيامة ربٌّ يرحم الرُحَما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث612