تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 3 نوفمبر 2013 08:05:32 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 3 نوفمبر 2013 08:06:58 م
0 202
أمسكي بي
لو تحولت ُمرةً عن طريقي
أو تغافلتُ ساعةً عن سفيني
أو كتمتُ الأسى فقولي صبور
كاد أن يرتمي فشُدّ يميني
صارعتني الخطوب حتى كأني
مُضغة مرة لفظت لليني
سرت في ظلمة أكيد التردي
لاهياً لا أعي سبيلي وديني
فأبيت الوصول إلا كفيفاً
دأبيَ المشتكى وبث الحنين
كلما قارع السيوف لساني
قارعتني القيود ملء السجون
حتفي الصمت, والمقال مماتي
حسب قلبي بالشعر يحكي شجوني
لا تلومي مرارتي وقصوري..
إنني ما أملت إلا تعيني
شدّني الرعب من غد لخيالي
سابحاً فيه هارباً من يقيني
فابسطي الحب علني أتعافى
وامنعي عنيَ الردى, أدركيني
أنا فيك انسجام لحن وصوت
ونقاء الحديث بين العيون
أنت خمري, وكوكبي في الثريا
وانسياب الدموع بين الجفون
ومعاني الحياة نغرق فيها
مستبيحين همهمات السكون
أنت لي مسكن أعود إليه
بعد كل العنا, فلا تُبعديني