تاريخ الاضافة
الأحد، 3 نوفمبر 2013 09:52:40 م بواسطة حمد الحجري
0 253
ألا يا عُبيد الله ما زلتَ مُولعاً
ألا يا عُبيد الله ما زلتَ مُولعاً
ببكر لها تهدي اللَّغَا والتهدُّدا
كأن حُماة الحيّ من بكر بن وائل
بذي الرَّمث أُسدٌ قد تَبَوِّأنَ غَرقدا
وكنت سفيها قد تعودت عادةً
وكل امرئ جارٍ على ما تعوَّدا
فأصبحت مسلوباً على شرِّ آلةٍ
صَريعَ قنا وسط العجاجةِ مُفْردَا
تَشُقُّ عليك الجيب ابنة هانئٍ
مُسليَةً تُبدي الشَّجا والتلُّددا
وكانت ترى ذا الأمر قبل عيانه
ولكن أمر الله أهدى لك الرّدى
وقالت عبيد الله لأتأت وائلاً
فَقُلتُ لها لا تعجَلي وانظري غدا
فقد جاء ما منَّيتَها فَتَسَلَّبت
عليك وأمسى الجيب منها مُقَدّدا
حباط أخو الهيجا حُرَيُث بنُ جابرٍ
بَجيّاشةٍ تحكي الهدير المُنَدَّدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الصلتان العبديغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي253