تاريخ الاضافة
الأحد، 3 نوفمبر 2013 09:53:30 م بواسطة حمد الحجري
0 341
أنا الصلتاني الذي قد عَلْمتِمُ
أنا الصلتاني الذي قد عَلْمتِمُ
متى ما يُحكّم فهو بالحق صَادِعُ
أتتني تميم حين هابت قُضاتُها
وإني لَبِا لفَصلِ المُبيِّن قاطعُ
كما أنفذ الأعشى قضية عامرٍ
وما لتميمٍ في قضائي رواجعُ
ولم يُرجع الأعشى قضية جعفرٍ
وليس لحكمي آخر الدهر راجعُ
سأقضي قضاءً بينهم غير جائر
فهل أنت للحكم المُبين سامِعُ
قضاء امرئ لا يتقي الشتم منهم
وليس له في المدح منهم منافعُ
قضاء امرئ لا يَرتَشي في حكومةٍ
إذا ما مال بالقاضي الرشا والمطامعُ
فإن كُنتما حكَّمتاني فأنصتا
ولا تَجزعا وليرضَ بالحق قانعُ
فإنْ ترضيا أو تجزعا لا أقلِكُما
وللحق بين الناس راضٍ وجازعُ
فأقسم لا آلو عن الحق بينهم
فإن أنا لم أعدلْ فقل أنت ضالعُ
فإنْ يَكُ بحر الحنظليين واحداً
فما تستوي حيتانُهُ والضفادعُ
وما يستوي صدرُ القناة وزُجُّها
وما يستوي شُمُّ الذُّرا والأكارعُ
وليس الذُّنابى كالقُدامى وريشِهِ
وما تستوي في الكفِّ منك الأصابعُ
ألا إنما تحظى كُليبٌ بشعرها
وبالمجد تحظى دَرِامٌ والأقارعُ
ومنهم رؤوس يُهتدى بِصدُوُرها
وللأذنابُ قِدماً للرؤوس توابعُ
أرى الخطفى بذّ الفرزدقَ شعرُهُ
ولكنّ علتهُ الباذخات الفَوارعُ
جريرٌ أشدُّ الشاعِرين شكيمةً
ولكن علتهُ الباذخاتُ الفوارعُ
ويرفع من شعر الفرزدق أنه
له باذخٌ لذي الخسيسة رافعُ
وقد يُحمد السيفُ الدَّدَانُ بجفنه
وتلقاه رثاً غِمدهُ وهو قاطعُ
يناشدني النصر الفرزدق بعدما
ألحّت عليه من جرير صواقعُ
فقلت له إني ونصرك كالذي
يثِّبتُ أنفاً كشمَته الجوادِعُ
وقال كليبٌ قد شرفنا عليكُمُ
فقلتُ لها سُدتْ عليك المطالعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الصلتان العبديغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي341