تاريخ الاضافة
الأحد، 3 نوفمبر 2013 10:03:48 م بواسطة حمد الحجري
0 386
وفي جوفها للعبد استر منزل
وفي جوفها للعبد استر منزل
وفي ظهرها يقضي فرائضه العبد
تمج لفاظ الملح مجا وتصطفي
سبائك لا تصدأ وإن قدم العهد
وليس بمحص كنه ما في بطونها
حساب ولا خط وإن بلغ الجهد
فسائل بعبد الله في يوم حفلة
وذاك مقام لا يشاهده وغد
أقام شبيب وابن صفوان قبله
بقول خطيب لا يجانبه القصد
وقام ابن عيسى ثم قفاه واصل
فأبدع قولاً ماله في الورى ند
فما نقصته الراء إذ كان قادراً
على تركها واللفظ مطرد سرد
ففضل عبد الله خطبة واصل
وضوعف في قسم الصلات له الشكد
فاقنع كل القوم شكر حبائهم
وقلل ذاك الضعف في عينه الزهد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان الأنصاريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي386