تاريخ الاضافة
الأحد، 3 نوفمبر 2013 10:28:14 م بواسطة حمد الحجري
0 443
فسل عنه أحشاء ابن ذي النون هل
فسل عنه أحشاء ابن ذي النون هل
سرى إليها سكون منذ زلزلها الذعر
وهل قدرت مذ أوحشته طلايع
الظهور عليه أن تؤنسه الخمر
ألم يجن يحيى من تعاطيك ظله
سجا لك هيهات السهى منك يا بدر
لجاراك واستوفيت أبعد غاية
وآخره عن شأوك الكف والعثر
فأحرزت فضل السبق عفواً
وكفه على رغمه مما توهمه صفر
ويا شد ما أغرته قرطبة وقد
أبشرتها خيلنا فكان لك الدر
أتتك وقد أزرى ببهجة حسنها
ولا لأنها من جور مالكها طمر
فألبستها من سابغ العدل حلة
زهاها بها تيه وغازلها كبر
وجاءتك متفالا فضمخ حيها
وازدانها من ذكرك المعتلى عطر
وأجريت ماء الجود في عرصاتها
فروض حتى كاد أن يورق الصخر
وطاب هوا أفقها فكأنها
تهب نسيماً فيه أخلاقك الزهر
وما أدركتهم في هواك هوادة
وما أثتمروا إلا لما أمر البر
وما قلدوك لأمر إلا لواجب
جئته فيه المجر والغمر
وبوأهم في ذروة المجد معقلا
حرام على الأيام إلمامه حجر
وأوردهم من فضل سيبك مورداً
على كثرة الوارد مشرعه غمر
فلولاك لم تفصل عرى الإصر عنهم
ولا انفك من ربق الأذى لهم أسر
أعدت نهار ليلهم ولطالما
أراهم نجوم الليل في أفقه الظهر
ولا زلت تؤويهم إلى ظل دوحة
من العز في أرحابها النعم لخضر