تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 نوفمبر 2013 12:03:17 ص بواسطة صلاح داود
0 640
قصيدة الوسخ.
عـنـدنا ألــفُ رئــيـسٍ و مـــــلــِكْ ..
و "شَلومٌ " لِقَفانا ينتهكْ
سَـمْـسراتٌ بــلّــغـوها منتهاهـــا
ركّـعــونـا ثم قـالـوا:...هُــــمُ لـــكْ
دجّنـونـا في صباح من صقيع
و على نـارِ الإبــا..بِتـْنـَـا دِيـَـــكْ
يَـرقص التاريخُ من لهْـفٍ عــلينـا
و حـِــمـــانـــا بــالأراجيفِ يُــدك
قد أنخْـنا راحِـلَ العِـيس ابْـتـغــاءً
من خـنـافـيـس الفلاوات السَّـمـــــــك
كم رَشَـفـْـنا راحَ أوْهـامٍ عـِـــــذابٍ
نـنـفـُـش الريـشَ على هــزّ الــــوَرك
وولَـغْــنا نَـكْـرع الطينَ عُــصــارا
في طواحـين الخيـانات انـْــســبـكْ
**
هي أمّي ترْتـجـيني ...لا رجـــاءٌ..
وهْـي أخـتي "شـلَـمُـونٌ " قد نَهَـك
و هي بنـتي أطفـأ الهُـمْجُ سناهــا
فـتّـتـوها.. دمُــها الطّـُـهْــرُ بـِـــركْ
و هو عـزّي.. مستغـيث برئيـــسٍ..
لا رئيسْ.. أوْ ملــيـكٍ ..لا .. مـــــلِـكْ
.
و هو عـزي رجّج العرشَ بقـلبي..
رعّـدَ الحــقَّ على وهْـمـي بَــــرَكْ
و الخفافيش استـلذّت جثّــتـــــــي
وعـْوعَـت هامي على نعْــشي ارتــبـك
قعْــقـع التابـوتُ..عـزرائيـلُ دَوَّى..
فالـشـّـــظـايا رُجُــــمٌ دكًّـــا بـِــدَك
حَــجَــــرٌ من قـلْـبِ مــجْــنونٍ حــجَــــرْ
مـحّــقَ النجْــــمَ و أرْداه الفَــلـــك
لمْ يُبال.. بألوفٍ .............
مِن رئيــسٍ ..و.. مـلِـــــــــكْ .....
**
عـندنا ألفُ مليكٍ و حـجَــــــــــــرْ
و جُــــــــنونٌ جَـــــــنّـد الجِـــــنَّ قــدرْ
و ملوكي في كواليس المــــــزادِ
بيْـن تهلـيلٍ و ترجـيع البصــــــر
لم يَروْا للنـور لَـوْنـا فانْـتحَـــــوْا
بين غِـيـران الخفافــيش الحُـمُــرْ
في دخانٍ زغردتْ منه الزوايـــا
و الزهـورُ السودُ عَــرْجَـى تـنـتحـر
مأدباتٌ عند مَـكّـاس البغايـــــــا
تَـطبخ العُـهْـر بخِـصْـيات البشـــــر.
لعـبةُ الموتِ على أنِّ الــزُّنــــــاة
نـزّزت " بـومًا" على نـقـْـر الوتــر
و حُمَـيّـا النخـل في الريح المَهيج
ذَرْذرَت حقـدا على الشرِّ شَــــــرَر
و "جِـــــنينٌ " ما تَجـــنّت أو جَـــنـتْ
شوّشت لِــلْـهـُـود أوراقَ العـمُــــر
و تداعـت كلُّ أرقام الزمــــــــانِ
و تَـسـاوى تحْـتُ، فـوقٌ، و دُبـُــــــرْ
و "جـنـينٌ " خَـلْف عـفـريتٍ عُــتِــلٍّ..
في رُغاء الهــدْم عجـعـاجٌ قــــذِر
يـقـلع الأشجار يسْـتـلّ الديـــــــارَ
و يُـهـيّي لأياديـنا الحجـَــــرْ...
حجـرٌ من قـلـبِ مجنونٍ حجـــــــرْ
عــلَّــم العُـمـيانَ إدراك البصَــر...
فــلَـنــــا.. ألفُ مليــــــكٍ.. .
و.. حـجــرْ.
**
عندنا ألف رئيس.. و حكايـــــــــهْ
مْـن قـتـيلي طـلَـبــوا كـفَّ الإذايـهْ
حبسوا الأنـفاس في روح الزهـــور
و أرَوْنا الزهْـر في أبهى دعايــــــهْ
عُـقـْرُبانٌ باردُ الأعــصاب يسْــــري
ينسِـف القرآنَ آيًا بعـد آيـــــهْ
قـبّـةُ الإسراء لَــهْــفَى تستـجـــير:
"وا صلاح الدين ما صانـوا الوِصايهْ
واجـيـوشًا فـلـقـتْ في الشّـُـهْـب رعـدا
و أمَـدّت مُـقـفـَـل العـقـل الدرايــهْ
واستـدرّت من عـنيد الصخـر فجًّــا
دفـّـق النـيـرانَ تـسـتجـدي السّـقـايــه
و فـتِـيـتُ العـظـْــم من لحْـدِ الجـــدود
يكـسِـر الأجداث من نـتْـن الرّوايـه:
ألبسوا السفاحَ أثوابَ الهــُـــــــدى
و مع النمـرود خـطّـُـوها النهايــهْ
صبغـوا الغـربانَ أصباغَ الحـَـمــــامِ
فـحـْـفحَ التمساحُ مـن ضِحْـك الحـكايـه
رسَـمـوا الثـعـبانَ ظـبْـيـا وغـزالا
ودِمــا طـفـلي ذئــابـا و جـنــايــه
و الحكــــــــــــــــايــــــــــــــهْ...
أيْ بلادي ..
باعَـــكِ الألْــــفُ رئيسٍ
و مـلـيـكٍ ...بـــــعِــنـايـهْ
*
عندنا ألفُ ملـيـكٍ و مهـــانهْ
و قصـــورٌ عـجْـعَــجـتْـها اِستـكانـــــه
" بـيتُ جالا" و " شَـلُومٌ" فيه جــالا
و ملـوكي هـدْهــدوهُـم في الحَـضـانـــهْ
و كوابـيـسُ الروابي المُــحْـرَقـــاتِ
فاتـحـاتُ الثـغــر تسـتـمْـري الرّطانــــــه
و عـناقـيدُ العَـــذابات الرّعـاشـَـــــى
تَـنـشُـد"المعـتـصـمَ"المَـخَـصِي المَـثـانـه
و العُــرُدّ المسـتـبِـدُّ المنْـحــنــــي
يُـنـفـق العِــرْض على نخْـب" هِـلانــهْ "
و الرعـايـا مُـلـزَماتٌ بانْــضــبــاطٍ
كــضِـراط البُـهْـمِ مِن خَـلـْـفِ الأ تـانـَه
و دُلار النـفـط يستـنـكح حُـــبًّـــــــا
ينـسُـج الأكــذوبةَ الــنّـشْــوى رصانــه
و سُـداسِي النجــمِ لألاءٌ يغــنــــّـي
يَشْـرَعُ القـتْــلَ على العُـرْب دِيانـَـــــه
خــوْزقـُـونا"بـوّشُـونا" و"شَــرَوْنَــا"
ما درَوْا أنّ الطـوايا مستــبانــــهْ:
فـلـنا ألفُ ملـيــكٍ ورئـيسٍ...
وَ.. مَـهــــانهْ.
**
عـنـدنا ألـف ملـيـك و رئـــيــــسْ
وألــوفٌ بـلْ .. و مِـلـيــارُ بُــلِـيـسْ
و ملايـيـنُ الوطاويـط الصّــــوادِي
لـدمـاءٍ مِن ذوي الحَـِقّ الحــبـيـسْ
عازفاتُ الوجَع المكـبوتِ نشْـــوى
هائجاتُ الروحِ في الفجر التعيـس
و صداعُ القـمحِ في الحقـل الجـريح
يُـْرقـص الموتَ على الديك الرفـيسْ
و ضفـيراتُ الزياتيـن تـُــــــــــذَرّي
بيـن أضلاعي على جـهـدي تـَـميس
و جرادُ الفـسـقِ وَنْـدالٌ أكــــــولٌ
نخْـب ملـيـونِ ملـيـكٍ و رئـــيــسْ
و الشجـيـراتُ العـذارَى اغـتـصبوها..
وَامَعـيـزي فـقـَـدتْ فـحْـلَ التـيــوس
و"شـلـومٌ" بطـنـُه الزاهي يـــــزِطُّ
وعـلى أقـفـائـِـنا يـمـشي عـريـــْس
نَخـْب كـاسِ..
الألْـفِ مَـلـْـكٍ.. و..رئيـــــسْ.
**
عــندهـم كـُلّ يـهـودَا و...عـقــيـــدهْ
و سـطـورٌ دوّنُــوها في الجـــــريـده
سجّـلوا فـيها خَــطـايانا الْـخَـوالي
و المَخَـــازي في لـيَـالِـيـنا المَــديده
و سُـكاتي رُغْـم جَـرحي وهَـواني..
إنّــني...بالصّمْـتِ ...وصّـمْـتُ القَصِـيده

تعارفَ العارُ والهزيمة ُ فحملت منه..
ولم تلبث أن أُجهِـضت في ..
...مستشفى الفضيحة..
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح داودصلاح داودتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح640
لاتوجد تعليقات