تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 نوفمبر 2013 12:10:50 ص بواسطة صلاح داود
0 487
أنا و دليلتي.. والطريق..
أنا في الجنون غـَلبـت ألـف مسابـق
وتخـيّـرتْـنـي الـسـاحــرات خـلـيــلا
ما زلت أنزف مـن جمـوح صبابتـي
وأشـــدّ شِـعــري للـسـمـاء رحـيــلا
فـلـقـد تـوهّـمْـتُ الـغــرامَ إمــارتــي
لــم أعتـنـق غـيـر الـهـيـام سـبـيـلا
*
*
أعـــددْت شـعــري لـلـنـزال قـوافـيـا
مـــن آي عيـنـيـك انـبــرت تـرتـيـلا
مـا كنـت أعقـِل أن سـحـرك آســري
حـتـى انـثـنـى فـــي قـيـدنـا تكـبـيـلا
*
فتحـمّـلـيـنـي عـاشــقــا مــتــمــردا
وتـحـمّـلـيـنـي قـــاتـــلا مــقــتـــولا
وتقــبّـلـي نـزقـي الـشـقـيّ دليـلـتـي
ما زلـت فـي وسَـط الطريـق ضليـلا
*
فأنا الذي استشرفـتُ أنفـاس الـردى
وبروحـك الحـرّى اشتهـيـتُ مقـيـلا
أنـت العقـاب علـى الشفـاه يذيبـنـي
فلـكـم لثـمـت بـهـا لـظًـى مـشـعـولا
ولـكـم آنــا وفّـيْـت روحــي حُلمـهـا
ولـكـم سبـحْـت بموجتـيـك طـويــلا
ولكم طـُـرِحت علـى شطوطـك مثقـلا
وعصفـتُ فـي ثغـر الـهـوى تقبـيـلا
وقطعـتُ فـي نهـديـك آلاف الخـطـى
وفقـدتُ فــي رصــد العـيـون دلـيـلا
*
أفـلا عــذرْتِ متيّـمـا خــرَق الفـضـا
حـتـى يـلاعـب طـرفـك المكـحـولا ؟
فتحـنّنـي فـي رحمتـي وجـعَ القـضـا
واستلطـفـي لــي سيـفـك المسـلـولا
كـيـف التكـبُّـرُ والطـريـق يخونـنـي
مــات الطـريـق ولـــم أزل مـغـلـولا
هـُـمْ أهــل ودّي لــم يـزالــوا نـوّمــا
مــا استشـعـروا عبَـقـا ولا تهـلـيـلا
*
فوق الرؤوس نثرتُ أشعـار الهـوى
ورسـمــتُ فـــي جبهـاتـهـم إكـلـيـلا
مِنْ زحْف شعـري بالغـرام غزوْتُهـم
فـتـوَهّـمـونـي عــاديـــا مــــــرذولا
سلّـُوا السيوف على جموح قصائدي
وتـرشّـقـونــي بـالـنـبــال حــلــيــلا
قطعـوا الطريـق أمـام فـنـي بــالأذى
فذوى البهاء علـى الرصيـف عليـلا
وتشـمـرتُ كــل الـسـواعـد بـالـريـا
لينـصّـبـوا الـصـنـم الـهـوا..أمـثـولا
ويُحنطـوا الجسـد المـروَّى بالـردى
وينـكّـلـوا بـــذوي الـمـنـى تـنـكـيـلا
*
فتقـبّـلـي نـزَقــي الـشـقـيَّ دليـلـتـي
مــــازال آخـرُ درْبـــنـا مــقــفـــولا
واستجْمعـي مـن درْبنـا مِـزق الرّيَـا
فـأنـا الـزحـامُ وقــد عـدِمـت سبـيـلا
*
لا تخطئي يا بنت شعري..واعطفي
لـيـس الـزحـام بمانـعـي لأقــولا..
*
بُلَغـاء \\\"أصحـاب الحساب\\\" دليلتي
شَغـلـوا النخاسـة واكتفـوا تهلـيـلا
بـيـن القـواريـر السّـمـان تجلـبـبـوا
وتلـبّـسـوا التـصـفـيـق والتـطبيـلا
وتقرْفصوا فـي حجـم أنبـوب الهـوَا
وتـلـوْلـبـوا وتـخـيّــروا الـتـدجـيــلا
وأنــــا.. بتـنهـيـد الديــار دلـيـلـتـي
أجْـتـــرّ أنفــاس الضــنى تـأمــيــلا
*
أفهَـلْ جننت بـأن تحـبّـي شـاعـرا
قــد رام فــي المستبشَـعـات جمـيـلا
بقصائدٍ لم تلـق نـورا فـي الـورى..
ومِدادها الداجي اسْتحـال مسيـلا..
*
أمـن الرشـاد أيـا معَـلّمتـي الهُـدى
أن تعشقـيـنـي.. شـاعـرا مـقـتـولا؟
إلى لحظات الاختناق المرعبة ..
وقد تورّمت فيها العبارة..
وشحّت القدرة على الصبر..
إلى المتسابقين لإعادة تفصيل ثوب
الفرعون
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح داودصلاح داودتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح487
لاتوجد تعليقات