تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 نوفمبر 2013 12:30:40 ص بواسطة صلاح داود
0 436
لو.
لو قــطـّروا نفـَـسًـا يطـُـوف على فـمـكْ
مَنْ ذا يُطـــيق فلا يَهـُـبّ ليـَجْــرَعَـكْ؟
أوألبـسـوا سحـرَ الوجـود فتونـَـكِ
مـَن ذا يفكّـر أنْ يــعــود فيـخلـعـكْ؟
عــزَفَ الرّحــيقُ عـلى جـلال ربـيــعــكِ
سجدَ الخريـفُ مـــطأطئا كــي يسمعــك
شـهْـدُ الـرّياض مُضَمّــخٌ في جـسـْمـكِ
أفـلا تــهابِــيــن الهَــوا..أن يـلـسعــَكْ؟
رجَــمَ التـوتـّـُـر فـي المـوانئ زورقــا
أمِـنَ العُـبابَ وحـين جـئـتِ استـفـزعك
وتـــساءلـتْ عـنْ مـوقـعٍ بــقـصـيدةٍ
لـم تـنـتـظـمْ ورويّـُـها قـد أوجَعـكْ
تســتــنــفــرُ الآتــي لـماضٍ حـاضـرٍ
لم يــرتـحـِلْ وهـو الذي ..قـد ودّعَـكْ
سكـــبتْ مباهــجَ شـمسِها بتعـطّـُـفٍ
رعـشَ الـظلامُ على الجبين .. فأوقعـكْ.
*
لو غـنّة فـي اللّـحـن لـستِ رنـيـمها
لاستوْحـش الأرْغـُونُ صـوْتا مانـعـَكْ
شرب الوجودَ وخطّ في الشمس المدى
واسـتعـزف الأفـلاك حتّـى ..وقــّعـك
أو شـــوكــة ُالــنـّوّار لــم تـلثـم دمكْ
ذبـُـل الـنُّـوارُ وخـرّ يحضُـن مـوقِـعـَك
يذوي الطّريـقُ إذاانـتفتْ منك الخطى
ويــئـنّ في الريحان عـطـْـر شـيّـعــــك
نعـس الـشّــتاءُ عـلى الغـيوم وقـرّه
حـتّى اسـتـهـام الــنّـُورُ مـلـتـذّا مــعـكْ
رقـص اللقـاء مرنـّـحا بضيـائـك
لم يقــتـدر غسق الـنوى أن ينـزعك
*
لو أُسْقِـطت كـفّاك في شـبـَك الهوى
مَـن للبنـفسـج كي ينـيـم أصابعـك؟
أو أُعتـِقت شفتاك من همس الجوى
من للقلوب الساهرات .. لتسمعـك؟
أو أغرق الموجوع من دفق اللقــا
مَـن للعـيون يحول كي لا تـدمعـك؟
والغـصن كـيـف يـهـبّ من تهويمه
والحسـن مــن أثـماره قد رصّـعـك؟
والنهـر مــن يـقوى يــشقّ عـبابه
والطّيـر من أين الجـناح ليـرفعـك؟
عصفت مع الأنسام هُوج مشاعري
وتسارعتْ فيحاءَ تـنـفح موضعـك
وتـُلوّن الأشجارَ من فيض الرؤى
حلْـوُ الجنون مسخّـر كي يـبدعـك
* **
لو راسـلت عـصـفورة عـصـفورها
أتـرى يجـيـب بـقـوله: ما أروعك؟
أم إنــه .. يَـجْـــنـي لـهــا تــفّــاحـة
مـمّـا مِـن الـتّـفـاح وردا أبـدعــك؟
*
إنـي يـزاحمـني الـتـدافـع فـي دمي
ودمي بـمـفـرق زحمـتي قـد رتّـعـك
نصفي على الأجفان في الكحل النّدِي
والـنصف بالأجفان يحرس أدمعـك
أســبـاب تـخـيـالـي وأوتـادي تـُـلا
حِـقـُني وزلزال القـوافي زعزعـك
هـجَـمَ الهلاسُ على السكات يهـيجه
كـم نـشتهي ..لهياجـنا أن يـتـبعـك!
**
هــبَــلٌ لــذيــذ ٌوالـقـصـائـد ذوْبُـــه
يـا لـيـتـه مِـن ذوْبِـه قــد جـرّعـك
*
ولقد عزمتُ عـلى الْـتِهامِ الكهْـرَبا
فلكَم لمسْـتُ الـكهـربـا تـسري معـك.. *
يـا رحـمـةً بـالــروح ذُودِي عـن دمي
حـكْـمُ الهـوى لِـدمائـنا قـد شـرّعـك
الـعَـيْـنُ والأضلاع ..والـدَّفـَـقُ العَـتِـي
والقـلب والدقّـات قـد شَبَكـت معـك
*
يا آمــرا في الحــبّ سـجِّــل بَـيْـعــتي..
كُـلّي عَـلَى بَعْـضِي قَـضَـى لأبايعَـك!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح داودصلاح داودتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح436
لاتوجد تعليقات