تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 نوفمبر 2013 11:42:11 م بواسطة صلاح داود
0 359
أتُرى بالجرح تنسيني جراحي...؟
جال في عمري لهيب وفؤادْ
و نوايا عـصرتها ورقاتٌ ومدادْ
و لصيق من حنينْ
و سنيّات الوعود
سُوَرٌ بيضٌ ورودْ
وابتسامات الشرودْ
مرَّ عُمْرٌ وزمانْ
وتلاويح السنين
و خبايات الدهورْ
و جرادٌ أكل القمح وعاف الياسمينْ
وبُراقٌ يرقب الغيمَ
و لا ينوي يطيرْ
**
جال في عمري اشتياقٌ
و عناقْ
وجبالٌ وبحارْ
وسحبْ
وطموح وعجبْ
كل أرض النار كانت لي ركابْ
شرِبَتْ ناري وعجّتْ
ذلّلتني ... لا مآبْ
ذات سطو وانتصارْ
و جنون وخببْ
لقـَمتـني ...ثم طارتْ في الضبابْ
مَـلِـكُ الأرباب إني ...
جـلْتُ نورا أرتوي ...ثمّ أغـنّي
زال شكـلي..زال وزني
صرت جهرا ليس سرا
كنت شفعا عُدْتُ وتْـرا
زال روْعي
والتمنّي
كل ما مني تلاشى
ليس مني ...
بالذي سوّيْتُ نفسي لم أُثَنّ
ملِك الأرباب إني ...
قـُدْتُ هارون وموسى
و سدومٌ أوقـدَتْها
جنةُ الروح طقوسا ...
ذاق " باخوسُ " لُغانا
عـبّأ الراح ضجيجا
واستكانا ...
و رمى فينا الفرحْ
قدحٌ داعٍ قَدَحْ
هاهنا موجٌ وفوّاحُ النغمْ
و زفيرٌ و زَبَدْ
أُرْجُوانٌ ناعِـسٌ في الكأس دمْ
ذاق باخوسُ مُـنانا
و رَمانا في سمانا
وسبَحْ
ثم أزبدْ ... و تلبّدْ
غير أنّا لمْ نعـربدْ
نَـشيَ الكأس برنّات القدحْ
و تثـنّى ثم غـنّى :
" خذ يدي عانقْ قداحي
أتُرى بالجرْح تُنْسيني جراحي ؟
يا نديد العشق بدّدْ لي نُواحي
عَـلِّـلِ العـتـقَ بقـلبي ...
علّ في الرنّات مأْمولَ السَّراِح "
يا نديمي ... يا مُغـنّي ..
**
يا بكاءً في التمنّي
كلُّ ما منّي تلاشى
ليس منّي ...
كلّ ما في العمق جاشا ...
ها هنا الكلّ تماشى ...
رئة الريح تلوّتْ في الرنينْ
كبدُ النّار استقرّتْ ...
في الحرير
وخُطافٌ عشِقَ القمحَ و شمّ الياسمينْ
و بُراقٌ ... يرقبُ الغيمَ
و ينوي أن يطيرْ .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح داودصلاح داودتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح359
لاتوجد تعليقات