تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 نوفمبر 2013 11:03:29 م بواسطة صلاح داود
0 449
إشراق.. في عتمة الدجى
هـاتـي أنامـلـك الوديـعـة فــي يــدي
وخــذي حـنـانـي دافـئــا وتـــودُّدي
وترقرقي فـي خفقـة القلـب الشجِـي
وتسلَّـلـي فـــي أضـلـعـي وتـمــدَّدي
وتربّعـي بالقـرب مـن قلـبـي النّـقِـي
وتحـسـّسـي روحي ولا تـتـبـاعـدي
وتموَّجـي نفَسـا يــرفّ عـلـى فمــي
وتـلـبَّـسـي جـنّـيـّـةً فــــي مـعـبــدي
وتلمّسـي قلـبـي الــذي مــن عُجْـبـه
عشـق الرحيـل إلـى الجنـون الأبعـد
ودعي خيوط العشـق تنسـج شَفـْرك
وتحِيك وشْـي الهُـدْب كـيْ تتوسـّدي
وترشّفـي عمْـري بــلا قــدَر ... ولا
تُبْـقـي لِبـاقـي الدَهـر أوتــار الـغــد
وتلحّفيـنـي فــي أعاصـيـر الـنــوى
وتنفَّسـي همْسـي وشُـدّي سـاعـدي
وتخلّـلـي بـيــن الـجـفـون عـزيــزة
وارمِي الشَّذى من وجهـك المتـورد
ودَعـي رُعـاش النهد فــي وثبـاتـه
مستنزفـا شـرَيـانَ نبضي الـشـارد
فَوَديـع صــدرك صـاخـبٌ متـوحّـش
مستـصـرخٌ لِحَمـيـم لُـجّــي الـمـزْبـد
ودَعـي دمـي متشربـا قُـبُـلَ الـهـوى
فأنـا دمي مـن دونهـا ظمِـئٌ صَـدِي
ودَعـي عُبـاب الجيـد بيْـن أصابعـي
أنـت الحـرارة فـي السكـون الـبـارد
**
غيـْرِي يـرى جسـم الأنوثـة ساقطـا
ويراه ظُلْمةَ مُـشْـتَــهٍ مـتـبـلّـد
وأنـا بجسمـك فـي الـعـُلا متصـاعـد
فـي نحْـتـه.. عـمْـري أَطــالُ وأفْـتـدي
إنـــي حـدائــقَ جـسـمِـك وشّحْـتُـهـا
وردا وأعـشـابــا ومــــاءَ زبــرجــد
**
مــا كـانـتِ الأنـثـَى مـعَـرَّة حَرّها
إلا مــع الـعـقـلِ الضـعـيـف الـبــارد
مــا كـانـت الأنـثـى الـتـي رمّـزتِـهـا
إلا انعـتــاقــــا بـالـمـفـاتـن يــرتـــدي
**
فــي معـبـدي حُــبٌّ يفـيـض معـتـَّـقـا
وبخـارُ سحرك فـي لـهـاث المـوقـد
وأريــجُ فيْـحـك كـالــزلال مـلاطــفٌ
فــي ذوْبِـه التّحْـنـانُ لِـيـنٌ مُعْـتـدي
**
كوني النَّدَى يسري بروحي المنتشـي
ولظى الْتهابـي يسْتبيـنُ علـى يـدي
كونـي بريـق النـجـْم يَعْـبـده الـثـّرى
وكمالَ نور الحسن في الزمن الردِي
كوني التناقـض فـي وجـودٍ معْـدَمٍ
وعويلَ تصراخ السكـون الجامـد
كـونـي احتمالا أرتـجـي مـنـه البَـقـا..
ومُنى التوهّجِ في الخريف السّرْمدي
**
حُطّي على غصنـي المُدلَّـى وازدْهي
عصفـورةً فـي ريشهـا عِطْـرٌ نَــدِي
صُولِـي عَلـى رَجُـلٍ تنَفّـسَ عِشـقـك
وأضاع بَوْصلـةَ الهـوى فـي المعبـد
وامشِي على رَمْشي الذي مِن لَحْظِه
نسِـيَ الـوجـود وغـيـرَك لــم يَنْـشُـد
وارمِي على وجهي سحائب شَعْـرك
إنــي أرى الدنـيـا وغَيْـمُـك قـائــدي
وانْسَيْ كلامـا غيـرَ مـا لفَـظ الهـوى
إن الشـفـاه بِنُطق صمتك تـنْـتـدي
**
أنــت المليـكـةُ فــي إمــارات البَـهَـا
فارْقَيْ على عرش النساء...تمدَّدي
**
يا صوْلة الإشـراق فـي عتَـم الدجـى
ذوّبـتِ فـي الأوصـال بحـرَ تجـمُّـدي
**
إن تـسْـألـي مـــاذا لـديــك يـشُـدّنـي
ويطير بـي فـي عطـرك المتصاعـد؟
فالـجـنُّ.. أنــتِ أسـرْتِــه فـــي قـمـقـمٍ
وأذبْـتِ فـي الأقـداح قلْـبَ المـارد !!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح داودصلاح داودتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح449
الثلاثاء، 8 يناير 2019 10:17:51 م
صبري حواس
احسنت شاعرنا دام ابداعك