تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 10 نوفمبر 2013 08:31:43 م بواسطة صلاح داودالأحد، 12 أبريل 2020 01:33:23 م
0 370
سفر على الضوء
هـــذي ذراعـــي ،وذا دفـئــي براحـتـهـا..
مـا أجـمـل الــدفءَ مِــنْ راحٍ.. بِــلا مَـلَـقِ
فاشـرب مـن القـلـب.. مْــن آهِات أوْردَتــي
لحـنـا تغـنّـت لــه الأوجــاعُ مـــن مِـزَقــي
هــــزّاتُ تـاريـخـنـا بـالـدمــع نـرسُـمـهــا
فـــي عـيــنِ حـائــرةٍ أو حــلْــقِ مـخـتـنـق
أو حــضــنِ غـانـيــة عـنـوانـُهــا خــطـــأٌ
ندمانُها فاسق أو من بني شــبَـق
عـاثـت بـنـا سـكَراتُ الوهـم ..ما سـكـنـتْ:
عُرْبًـا.. سبانـا الهـوى فــي ظلـمة النـفـق
حـتـى طـُرِحـنـا وبـــات الـــرَّايُ منتـكـسـا
هاجـتْ علـى وطئـه الأحْـقـادُ فــي الـنَّـزَقِ
مـانـحـن مـمّــن عــبــابُ الــيــمّ يُـرهـبـه
أو نحـن ممَّـنْ يُطـأطـي الــرأسَ للصُّـعُـق
تلـك الــدهــورُ شـربـنــا مــــن جهـنَّـمِـهـا
حـتــى روَيْـنــا مِـــدادَ الـحـبْــر بـالـعــرَقِ
كــلُّ الـرقـاب اشْـرَأبّــتْ صـــوب هِمّـتـنـا
لمّـا امتطيْـنـا مَـراقـي النـجْـم فــي الغَـسَـقِ
ضـــادٌ.. لُـغــاتُ الـدُّنــى عـنّــتْ لِقامَـتِـهـا
فُرْقـانُ \"اِقـرأْ\" حباهـا الفـوزَ فــي السَّـبَـقِ
وشـــدَتْ بـهــا شــفــة ُ الـعـشــاق أغـنـيةً
مـن نفـح مــا فـتَـق الرحـمـان فــي الفـلـق
كُـلّــي مُجَـنـحَـة ٌ فـــي الــجــوّ ألْـويَـتــي
يـا إخـوةَ الحـرْف كـم هوّمْـتُ مِــن فَـرَقـي
يـارحـلـةَ الـعُـمْـر فـــي الأبـعــاد مُنْـيـتُـهـا
قــد زِدْتِـنـي عُـمُــرًا ولـهــانَ فـــي ومَـــق
يـــا صـاحـبـي قَــــدَرُ الـعـشــاق جـمّـعـنـا
كـي نُشـبـع الروح مــن سكـرانـة الـحـدق
جـئـنا الجـزائـر عـزفُ النـار يُــرقـصـنــا
والــنجــم رائـدنــا مـن أبـعـد الطـرق
جــئــنا جـزائـرنا لـم نــرْو غِـــلّــتــنــا
مازال في الصدر ما نُهدي من الخفـَق
أرضٌ حـبـاهـا بـعــرْس الـجمر عاشـقـُهـا
هـل ترتضينـي بـلا عرس؟ فَــوَا حـرَقـي!
عَــذْبُ القـوافـي سـقـى كـاســي فتعتـعـنـي
مـوجٌ مـن السحـر معصـورا مــن الـبـرَقِ
مـاجـتْ طِـلاقـا جـيــادُ الـلـحـن تـأسُــرنـي
والعـشـقُ ســاج عـلـى الأوْتــار لــم يُـفِـق
ذا روضُـكــم نــفَــسُ الأشــــواق يـنـفـحُـه
مِــن صـوْلـة الشِّـعْـر أقبـاسًـا مــن العَـبَـقِ
لـــو خـبّــروكَ بــأنــي الــحــبَّ ســارقُــه
صــدِّقْ.. فـهـذا الـجـوى للشـعـر مستبـقـي
يبغـي القـوافي لـدى الخـلان خِـطـبـتـُهـا
هــل أخـطـأ الــمبتغَى يــا قـلـبُ مرتفـقـي ؟
من وحي حراك الفكر العربي
وانبعاث العقل الثائر
*
إلى الجزائر ..أرضِ النار والمحبة..
وفاءً لعشق لا يفتـُر..
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح داودصلاح داودتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح370
لاتوجد تعليقات