تاريخ الاضافة
الأحد، 10 نوفمبر 2013 09:03:35 م بواسطة صلاح داود
0 385
حنين إلى الفار المخلوع
خُـلـعــتَ؟ دُحِـرتَ؟رحَـلــتَ؟ جـمــيــلْ..
نــجــوْت بـجــلــدك فـــــأرا ضلـيــلْ ؟
قَــتَــلــتَ فــسَــقـْـت سَــرقــت..وطــرْت
وهـوّمْـت فــي الـجــوّ بـخـسـا ذلــيــلْ ؟
*
ستأتـي.. ولـو كنـت فـي بطـن حــوت..
ولـــو كــنــت نــارا بأحـشـاء غـول
*
تـسـمّــيــتَ .. زيْـــــنـا ..فـواعـجــبــي
وأنـــت مـــن الـجـيْـف كـنــت السـلـيـل
حَـجـبْـت نـجـومـي ودوّسْـــت نـُــوري
وأسـكـنـتَ قـلـبــي مَــهــاوي الـعـويــل
وروّعْــــتَ جـــــأشَ رجـــــالٍ كــرام
وشـوّهــتَ عـِــرض بــنــاتِ الأصــــول
*
فسَـقـتَ؟نـهـبـْت؟رقـصْـت ؟عــظـُـمْـــت
عـلــى ظـهــر شـعــب هـمــام جـلـيـل ؟
فـمِــن بـيــتِ عـــزٍّ ..إلـــى بــيــتِ عــــزّ
يُــهـــان مــجــيــدٌ ويُــــــرْدَى نــبــيــل
وفــي كـــل شـبــر وطـاويــطُ عـطـشَـى
تَــمَـــصّ دمـــــاءَ الأبـــــيّ الأصـــيـــل
وقـُـدْتَ الـجـراح عـلـى الـــورد حـرْقــا:
يـــداس الـرجــال ويُـخـصَـى الـفـحــول
وبــــــات الـتـنــفــسُ فــيــنــا بـــأمـْــرِ
الـرئـيـسِ الـرشـيـدِ الـعـظـيـمِ الـجـلـيـل
فـبـتـْـنــا نــكــمِّــم لـلــنــفــس أنـْــفــــا
لألا يَــــمُــــرَّ الــنــســيـــمُ الــعــلــيـــل
وأنـــــت الـنــبــيُّ الإلـــــهُ الـمـعَــلّــى..
عصيٌّ على الوصف تَـسْبي العـقـول
*
*
ركــبـــتَ أبـاطــيــل فــسْـــق الـطــغــاة
تـعِـيــث فــســـادا بــعَـــرْضٍ وطـــــول
وطــالــت بــلايــاك أرقــــى الـنــفــوس
وكــسّــرت فـيـهــا الـبــهــيّ الـجـمـيــل
أياديك تــنــزو بلـــطــْـخ الدماء
ومــمّ العُــجاب وأنت الـرذيـل؟
*
وأنت المـورَّث من نســل وحـــش
مــصـــابٍ بـــــداء عـــديـــم الـمـثــيــل
زرعت أباليـســك العُـــرْجَ فــيــنـا
لتـقطـيع أوصـــال شعـبي الـعـليـل ..
وكـنــــتَ التـهـمْـتَ بهــيّ زهـــــوري
وكنــتَ لأعــــراض قــومــي الأكــــول
تفـنّــنت فـــي الـقُـبـح إبـــداع فـحــش
وأفـسـدتَ فــي الـكـون مـثــل الـمـغـول
وغـيّــــبْــتَ نجـــما يـــضــيء بــروحي
وصوّبـتَ عْــمــري لِــــدرْب الأفـــــول
*
تـفـضــلْ ..وقــتِّــلْ.. فــمـــا دام شعــبي
لديك رِخـــــيصا وأنــــــت الـنـبــيــل
ورشِّـــــقْ غــرابـيـنَــك الســودَ فـــــوق
الـسـطـوح لـتَـشـفـي بـقـتـلـي الـغـلـيـل
ومـــزّقْ بــــلادي وأوصــــال أرضــــي
وســـــدّدْ لـشـعـبــي رَداك الــمــهــول
*
ذيـــولـُـك زكّــــت.. وحــزبُــك زكّـــــى..
لـغـصْـب الـعــذارى وشــجْــب الـقـتـيـل
عـيــون الثـكـالـى مـــع الـنــار عَـجّــتْ
ومـاجــت مـــع الـجـفـن دمـعــا ثـقـيــل
*
فـحُـمّـت عـلــى جـسْــم شـعْـب عـزيــز
مـــلاهـــبُ رجْــــــم لـــكـــلّ عــمــيـــل
*
ألـــم تـــدْر أنّــــا ..مــــع الــنــار كــنّــا
وقـَـدْنـــاه نــصْـــرا.. وكـــنّـــا الــدلـيــل
عراجـينُ جــمْـر لَهَـمْـنا لــظاهـا
لـتــعْــلُـو لــنا الــهـامُ فـوق الـتـّـلول
لـهـيـبـًـا هَـجـمْـنــا.. ريــاحـــا جُــنِــنَّــا
وكــــم قــــد سُـكِـنّــا .. بــهَـــمّ ثـقــيــل
ونيـرونُ تـونـسَ حَـمّى الخـطـايـــا
فـرَجّـت بقـلـب الجـــراح الســـيـول
عـلــى الـظـلـم مِـلـنـا نـــدوس دجــــاك
لـنـمـحُـو خــطـــاك امّــحـــاء الـذلــيــل
وتـتـويـج تـونــس مـــن نـــور شـعـبـي
وتـطـهـيـر أرضــــي ودحـْـــر الــرذيــل
بـــه قـــد نُكـبـنـا .. بــــه قــــد سُـلـبـنـا
جِــنــانَ الـحـيــاة وحُــضــنَ الـخـلـيــل
*
صـحـيـحٌ.. فـهـمْـتَ؟ لـكــمْ أنـــت فـحْــل!
فــهــل ذاك يـعـنــي لـديـنــا الـقــبــول؟
*
فـهـمْـنـا تــواريـــخ أعْــتـــى الـطــغــاة
وبـغــيـُـك حـــيّـــر أذكــــــى الــعــقــول
*
أنــا الشــعــب في ذروة الســامـقــات
فــلـسـت أهــاب.. وأنـت السـفــيــل
ألا ارْحـــلْ لِـلَــيْـلاك بــيــن الـقـُـمــام
وراقـِــصْ بلــيْــلاك كــلَّ السطــــول
*
فشـعـبـي تـلـظّـى..وبـالـغـيـظ شــظّــى
حـــدودَ الـبـقــاء.. حـــــدود الـرحــيــل
وبــاتــت لــديـــه الـســمــاءُ امـتــلاكــا
وأمــســى الـجـنــونُ لــديـْـه الـسـبـيــل
سبـبْـنـاك .بـــل قـــلْ مـحـوْنـاك..فاغـرُب..
فـلـيــت امّـحـــاءَك يَــشـفــي الغـلـيل
وكــنـــا لــدوْســـك بـالــرّجْــل نـهــفــو..
وإن كان دوســـك شــيـــئــا قـــلـيـل
*
قـضـيــتَ الــزمــان تـخـضّــب شــعْــرا
وتُـبــرق فـــي الـوجــه خـــدّا صـقـيــل
كــأنـــك مــومـــسُ رامـــــت لــقــاحــا
فــفــرّ الــرجـــال وعـــــاف الـفــحــول
*
سـنـجـعـل رجْــمــك أحــلــى الأمــانـــي
ورمْــيَــك بـالـجـمـر أبــهـــى فــضـــول
*
فـــــررتَ خـصــيّــا ولــيـــلاك عُـــهْـــرٌ
وصــهــرُك لــــصّ.. فــمـــاذا أقـــــول؟
كــشــفــنــا قـَـــفــــاك.. وكـــــــــلٌّ رآك
وقــــاء عـلــيــك وأرْخـــــى الــســـدول
*
أحـــــنّ لـــمـــرآك بـغـلا طــريــحــا
وكـــــلّ الــكـــلاب عـلــيــك.. تــبـــولْ.

بعيد اندحار
الطاغية اللص.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح داودصلاح داودتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح385
لاتوجد تعليقات