تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 فبراير 2007 04:11:25 م بواسطة علي الربيعي
0 520
وجعٌ .. بنصف جناحْ
وجع ٌ بنصف ِ جناح ْ
وجع ٌ بنصف ِ جناح ْ
عرّجَ .. مثل غربان الأسى َ / صوب الأسىَ
وأساي َ أن لا شئ ينتصبُ امامي
غير أنصاف الجراحْ
وفقر الأزمنة ْ !
****
أنا عبء ُ هذا الرتق في زيّ الأبدْ
أنا لا أحدْ ..
لا / بل أنا عشرونْ
عشرونَ منفيّون ..
محشورن قسرأً .. فيما نسميهِ زوراً / جسدْ
****
وجع ٌ بنصفِ جناحْ
ألقى وصاياهُ الأخيرة .. في دمي
ودمي القتيلُ / مات
قتلته الأبجدية ُ الخرساء / في عُرس الدم ِ
****
مات القتيلْ ..
قبل لجم الألسنة ْ
****
لا الموت / موت
ولا الأشياءُ .. شئ
وما للحياة ِ مدى
لتسقي نخلتها في واقعيْ
فالموتُ / جَرِّ نرجسة ً نبتت يتيمة ً كالنار ِ
/ كالرحيلْ
رغم انطفاء فانوس النهار
وانعدام الأمكنة ْ ..
****
قالت فتاة ُ الريحْ : "
تبدو عدائيا ..
رماديا ..
خرافيا .. "
فقلتُ / لا
أنا / ما أقول .
قالت : " كفاك من لغتي
أن كنتَ أغنية ً غنّتك جرحا
وشيّدتك ضحية ً فيما مضى
أنصِت إلى رئتكْ
تبكيك حديقة ً من شِعر
يكتبها الزفيرُ / سُدى
تفوّق فوقها / لغتي
كن سيدا فوق اللغات كلّها
وأقنع بنصف ِ أجوبتي
/ عيناكَ ضفتا شِعر ٍ
تُطلّ من خلالهما .. قصيدة ٌ خجلى
على جسد ِ الأبدْ ..
عبثا تُراهن على الجياد
وبأنّ للجرح ِ / صدى
هذا الغيابُ خلفكَ / بل أمامكْ
وانتَ وحدك َ / كالدخانْ
كالريح ِ ..
تُضرم ُ النيرا نَ في درب الحطب ْ
لا تكترث ..
ستغيبُ دوما
لحظة َ شاء الهدىَ
دنياكَ نصف دنياكَ / نعم ْ
وخبزُكَ .. ملحٌ ودم ْ
وعُمركَ / نصف المتاحْ
لكنّ في سِلال ِ الغيب / غيب ْ
فاسرجْ نجاتكَ بين انقاض اللغاتْ
وفخ الأدخنة ْ
قبل أن تشِبّ النار
في صهيل الأحصنة ْ " .
12. 2005
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الربيعيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح520
لاتوجد تعليقات