تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 11 نوفمبر 2013 07:58:40 م بواسطة محمد حسام الدين دويدريالإثنين، 11 نوفمبر 2013 09:08:06 م
0 338
رأيت وجدي لقلبي إرث إعمار
تلألأ الوجد في صدري بإصرارِ
وراح ينبش جمري موقظاً ناري
فقلت للوجد مهلاً قد مضى زمنٌ
غدوتُ فيه هشيماً بعد إقتارِ
أوّاه يا شوقُ هل في العمر مُتّسَعٌ
والركب يُلحِقُ أسواراً بأسوارِ
كم رحتَ تزرع في قلبي بذار هوىً
يحيي رباه، وكم ألهبتَ أفكاري
حين اصطفيتَ لي النجوى ألوذ بها
من زحف سيل براكينٍ وأقدارِ
هل جئتَ تزرع في صدري سهام لظىً
أم جئتَ تُتْبِعُ إعصاراً بإعصار ِ
فقال: حَسْبُكَ إني جنّة عَبَرَتْ
كلَّ القيود بأحلامٍ وأنوارِ
كي تصطفيك لبشرىً أنت ترقبها
ما بين صحبة أطهار لأخيارِ
لا تخشَ من عَنَت الدنيا وسطوتها
وجهادُ صبرِك في صدقٍ وإيثارِ
الحبّ مفخرة الدنيا وصفوتها
يعلي إرادة أجيالٍ لإعمارِ
فاجعل شعارك حبّاً وامتثل فعسى
يغيث غيمة أحلامٍ بإمطارِ
واحملْ يراعَكَ فاكتب سِفرَ من حملوا
هير المشاعل في صبرٍ وإصرارِ
كي يجعلوا زمن الأحجار مزرعةً
فيها الورود تباهي ساحة الدارِ
فالحبُّ تبضُ قلوبٍ باسم خالقها
كي تستمرَّ حياة نهرها جاري
الثلاثاء، 10 شباط، 2004
من مجموعة. بين انزلاق ةانطلاق
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح338
لاتوجد تعليقات