تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 10:58:00 م بواسطة حمد الحجري
0 419
ساد الغصونَ قوامها الريانُ
ساد الغصونَ قوامها الريانُ
وسما البلابل حِجلها الرنّانُ
بدويةٌ لعب الدلال بعطفها
فتلاعبت بعقولنا الأشجان
لو حاولت بشميم آس وشامها ال
أرواح ما بخلت بها الأبدان
في خدها للجلنار حديقةٌ
وبثغرها للأقحوان جنان
ما لي وللبستان أطلب زهره
وبكل جارحةٍ لها بستان
الخد وردٌ واللواحظ نرجس
والشعر آس والمعاطف بان
والخال من ظل العذيب وبارقٍ
لجنان فيها المشتهى جنّان
ري الجوانح صيفه وشتاؤه
وربيعه وخريفه جذلان
لو نال يوسف حبةً من حَبِّهِ
قدت جيوب قميصه الأشجان
وبنت له بين الضلوع منازلاً
لا الصبر يدخلها ولا السلوان
إني لأعجب كيف يفتن حجلها
وتحبه وعدوها الفتان
وتذم ضنّان اليدين بماله
وثغيرها برضابه ضنّان
لم أنسها كالبدر تحت وقايةٍ
سوداء ورَّد لونَها اللمعان
تسعى ويمنعها السُرى كفلٌ به
وبقلب كل متيمٍ خفقان
ورقيق خنصرها يجانس خصرها
وبراحتيها الراح والريحان
قالت وقد رأت احمرار مدامعي
عنمُ الدموع على الهوى عنوان
ما كنت في زمن الشبيبة جاهلاً
فعلامَ تجهل والمشيب عنان
واللَه ما كان الشباب بمانعي
عما براه بصدرها الرحمن
بل كان رمان الترائب يافعاً
فصبرت حتى أدرك الرمان
واليوم لولا أن بارق ثغرها
نارٌ وشيب عوارضي كتّان
لتناولت شفتي رحيق رضابها
وتحدثت بجراءتي الجيران
ووهبت من جود الأمير لجيدها
درراً بغير يد الأمير تصان
ملكٌ بدعوته وجود يمينه
يحيا الرميم ويورق الصوّان
لو أن شهراً صام صام لوجهه
شهر الصيام وقبله شعبان
عج نحوه تجد المكرام عرست
في حلةٍ يحتلها الإيمان
يوليكها قبل السؤال متوجٌ
في راحتيه الحسن والإحسان
لو تسأل اللَه النجاة به نجت
أصحاب نوح وفاتها الطوفان
أو أعرضت لو شاء حاملة اللظى
عن قوم لوط وباءت النيران
فهو الولي الصادق المتصدق ال
بر الرؤوف المحسن المنان
وهو الذي أمر الإله بحبه
وعلى أبيه تنزل الفرقان
وعنت لطاعته العصاة فعرَّست
بحدائقٍ ثمراتها الغفران
واستقبلت عيس العفاة رحابه
فأعادها وحمولها العقيان
أسدٌ يغلس للوغي بنعامةٍ
حمراء من حسادها العقبان
وبكفه قبس يمجُّ على العدا
ناراً وفي عسّاله ثعبان
يسعى وساعي الموت تحت ركابه
والسائسان النمر والسرحان
فإذا سطا فقراهما الفرسان
وإذا عفا فالطير والحملان
إن كنت ما جئت الجزائر أو خلت
أذناك مما قالت الركبان
سل سيفه ودع العداة فما لمن
عادى صوارمه فمٌ ولسان
وسل الأسنة إنها النوب التي
سقطت بها الأنياب والأسنان
فكلومهن كلامهن وإنها
لشاهدةٌ يرضى بها الرحمن
ما أملح الدنيا به وبغيره
قد تقبح الأيام والأزمان
سبحان خالقه من النور الذي
خلقت لتعرف فضله الأكوان
وعنت لمشرق شمسه الأملاك وال
أفلاك والأرواح والأبدان
يتصوّر الإغراق في مدحي له
ويقول فيها للغلو مكان
وإذا وزنت به العوالم كلها
شالت ورجَّح ذاتَه الميزان
أفصار قول الحق يحسب مدحةً
يا شبلَ من مُدِحَت به عدنان
اللَه يشهد أن فضلك فوق ما
تتصور الألباب والأذهان
أنت الذي يهوى الممات بسيفه
من شاء يسلم ذكره ويزان
لولاك ما عاش الفقير بجلقٍ
لما جفاها العارض الهتان
وبغير بأسك ما ارعوت أبطالها
لما استقر بحجرها العصيان
لي في سواك قصائدٌ ما قلتها
إلّا وكذبني بها الحرمان
أبعدتها عني ببكرٍ كفرت
زللي فحلَّ بحلتي الغفران
غزل الولا غزلي لها واقتادها
لملاذ عبد القادر الإذعان
فاسلم لنا ولها وعيِّد آمناً
يا من تعايدنا به الأزمان
لا زالت الدنيا بجودك جنةً
ثمراتها المعروف والإحسان
وبقيت ما فلق الدجى بعموده
فلق الصباح وغرَّد الورشان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث419