تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 10:58:39 م بواسطة حمد الحجري
0 1075
نهودٌ مثل رمان الجنانِ
نهودٌ مثل رمان الجنانِ
تغازلني وتعرض عن مكاني
أميل لضمها وتميل عني
كأنا في اللقا متباعدان
بروحي منك يا ليلى عيوناً
لها فضل الشجاع على الجبان
وصدراً خلته مرآة عاج
إذا قابلته ليلاً أراني
لمن أشكو هواك ومن مجيري
وطرفي والفؤاد القاتلان
دعي الحَجَل الذي ندعوه حِجْلاً
يرتّل بيننا سير التداني
فما شيب العذار علي عارٌ
ولي عزمٌ أحد من اليماني
أما يرضيك أني عبد رقٍّ
لخير الخلق من قاصٍ ودان
لعبد القادر الحسنيِّ أولى
عباد اللَه بالمِدَحِ الحسان
أميرٌ في يديه حياة عانٍ
وفي صمصامه إهلاك جان
إذا ضن السحاب وجاد خلنا
عباد اللَه تمطَرُ بالجمان
رأيت قصائدي بيديه تقرا
فصرت إخالني الشهم ابن هاني
وطاولت السماء به افتخاراً
وعدت وحاسداي الفرقدان
أجرر من نسيج العز ثوباً
وآخر من نداه الأرجواني
فلم أر مثله برّاً كريماً
له في كل مكرمةٍ يدان
إذا سل السيوف رأيت بدراً
يقاتل بالأهلة كل جان
وإن هز القناة رأيت ليثاً
يصول على الكماة بأفعوان
رآه الدهر أثبت منه جاشاً
فأقسم لا يعززه بثان
به تاهت دمشق على سواها
وبالسكان تفتخر المغاني
وقد عمت مكارمه البرايا
ولكن ما لقاصٍ حظ دان
إذا فاح الجنان على بعيدٍ
فما ظن القريب من الجنان
نعوِّذه فقد حسدت علاه ال
جهاتُ الستُ بالسبعِ المثاني
ونحمد من براه لبسط كفٍّ
وهز يراعةٍ أو هندواني
كأنهما إذا افتخرا بسلمٍ
ويوم كريهةٍ فرسا رهان
ملاذ العالمين بقيت عيداً
يشيِّع كل أعياد الزمان
ودمت لجنة الدنيا هماماً
يداه لمن عليها ديمتان
حللت ببرزخ التقوى فآلت
على الثقلين أن لا يبغيان
فنحن لديك في أمنٍ ويمنٍ
ومن ريا جوارك في جنان
تقبل من فتاك فتاةَ فكر
كأن بوجهها راووق حان
حياءً من فصاحة حيدري ال
بلاغة واليراعة والبيان
فلا برحت تحييك المعالي
بأنواع المعارف والمعاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1075