تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 13 نوفمبر 2013 05:27:42 م بواسطة محمد حسام الدين دويدريالأربعاء، 13 نوفمبر 2013 07:33:56 م
0 453
عودي إليّ
عودي إليّ وصوني قلبي الحاني
ما عدت أصبر في بعدٍ وهجرانِ
مازلتِ لي عَنَتَ الدنيا وصفوتها
ما بين عبرة محزونٍ وألحانِ
إذا حزِنتِ وجدتُ العُمرَ مكتئباً
وبِتُّ أرسفُ في همي وأشجاني
وإنْ بَسَمْتِ رأيتُ العمرَ مبتسماً
ورحتُ أصدح في بِشرٍ وإيمان ِ
فزغردَ الشعر في شفتيّ مُنعَتِقاً
كالنور يُشرِقُ في عزمي ووجداني
ليملأ الأفق ألحاناً ترددها
كلّ الطيور بإحساسٍ وإتقانِ
تقول و الآه يا ليلاي من كبدي:
"إني أحبكِ في سرّي وإعلاني"
فحطمي سفن الهجران وامتثلي
للحب يوثق إنساناً بإنسانِ
نبني معاً مُدُنَ الآمالº نملؤها
نبضاً يعيد بناء الحاضر الفاني
فالعيش بات كقفرٍ لا حياة به
مادام حُبُّكِ في الأحلامِ أجفانيِ
فأنت والشعر مجلى عبرتي ودمي
وأنتِ والشعر يا ليلايّ صنوان ِ
عودي إليّ فإنّ العمر مرتحلٌ
لا ترهقيه بآلامٍ وأحزانِ
غداً نؤوب إلى الذكرى نعاقرها
بعد المشيب بقلبٍ حائرٍ عاني
لنصطلي لغةً ما عاد ينفعها
"آهٍ..º وليتَ.." بقلبٍ خاسرٍ واني
الاربعاء، 16 حزيران، 2004

من مجموعة: بين انزلاق وانطلاق
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح453
لاتوجد تعليقات