تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 نوفمبر 2013 05:37:03 م بواسطة محمد حسام الدين دويدري
0 333
فعدالة الإسلام عزّ وجودنا
يا مَنْ يُسَبِّحُ باسمِهِ الأَخيارُوالطَيْرُ والأفْلاكُ والأَحْجَارُ
الكَونُ أَنتَ خَلَقْتَهُ وفَطَرْتَهُ
فَتَلأْلأَتْ في أُفْقِهِ الأَنوارُ
وَجَعَلْتَ للإِنسانِ فيهِ كَرَامةً
يَسمُو بِهِ القرآنُ والإِعْمَارُُ
فَهَدَيْتَنَا للخَيرِ مِلءُ صُدُورِنا
حُبٌّ أَتى بِِصَفَائِهِ المُخْتَارُ
فَأَضَاءَ فينا الصِدْقَ يَمْلَؤنا تُقَىً
في ظِلِّهِ يَتَفَيَّأُ الأطْهَارُ
يا مَنْ نَصَرْتَ المُؤمِنِينَ فأبْدَعُوا
بالعِلْمِ صَرحاً صَانَهُ اسْتِغْفَارُُ
يَنهونَ ظُلْمَ النَفْسِ عَنْ إِغْوَائها
فَتُغَيثُها الآمالُ والأفكَارُ
لِتَرى بِحَبلِ الله سِرَّ فَلاحِها
حَيثُ السَلامُ مَسِيرَةٌ وَشِعَارُ
حَقِّقْ مَقَاصِدَنا وأيّدْ جَمْعَنا
في وَحْدَةٍ يرقى بها الأََحرارُ
ضَاقَتْ بِنا الأيامُ حتى ضَيّقتَْ
سُبُلَ الحَيَاةِ وأسْرَفَ الإعْصَارُُ
فَتَآمَرَتْ دُوَلُ الضَلالِ ونحن في
رَكْبُ اللُهاثِ تُذِيبُنا الأمصَارُ
مُتَفَرِّقون وما عَسَانا نَرتَجي
إِنْ لَم يَكُنْ بِرِباطِكَ الإِصْرارُُ
فاجْعَلْ لنا سُبُلَ الرَشادِ فَسِيحَةًً
تَرتَادُ خِصْبَ رُبُوعِها الأَبصَارُُ
يا رَبّ واجْعَلْ بالتَرَاحُمِ عَزْمَنا
سَيلاً تَثُورُ بعِطرِهِ الأَزهارُ
نُحْيي بِهِ الآمالَº نَعمَلُ صالِحَاً
وسَبِيلُنا الإخلاصُ والإيثَارُ
فَعَدالَةُ الإسلامِ عِزُّ وُجُودِنا
ما ضَيَّقَتْ إِرْحَابَهَا الأَقْدَارُ
الاربعاء، 17 رمضان، 1424 الموافق 12 تشرين الثاني 2003
من مجموعة: بين انزلاق وانطلاق
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح333
لاتوجد تعليقات